ابني يتدخل في تفاصيل محرجة لصديقاتي

الخميس، 18 أكتوبر 2018 12:52 م
كيف-أربي-ابني-تربية-جيدة-دون-المساس-بنفسيته-والتأثير-السلبي-عليها-0


ابني عمره 12 عامًا، شقي جدًا وعقله يسبق سنه، فهو يحب أن يعبر عن رأيه، دائمًا ما كنت أشجع هذا الأمر به، لكنه زاد عن الحد، فقد وصل لإحراج صديقاتي والتدخل في حياتهن الشخصية، ففي مرة كانت صديقتي تزورني في المنزل وتحكي لي عن مشكلة مع زوجها، فقام ابني بالتعليق وأحرجها كثيرًا مما اضطرها للانصراف، كيف أعدل من سلوكه وتعامله مع الآخرين وأحد من طلباته المستمرة أمامهم؟

(ع.ك)


 تجيب الدكتورة وسام عزت، استشارية نفسية واجتماعية:

اعلمي عزيزتي أنه لكي تعيشي مرتاحة وتربي أولادك التربية الأمثل؛ عليك توخي الحذر ومراعاة بعض الأمور، أهمها ألا تسمحي لأولادك بمشاركتك جلساتك مع أصدقائك أو أقاربك خاصة وإن كنتم تتحدثون في "أمور كبار"، لأنه دون وعي، سيتدخل في الحديث.


ومن الضروري تربية الابن على القناعة، فلا تلبي طلباته بمجرد أن يطلبها، عودي طفلك علي أنه قد تكونين غير قادرة ماليًا على الاستجابة لطلبه، وتجنبي استغلال طفلك بينك وبين والده، فلا تقولي له: "روح قول لبابا ماما بتقولك فين المصروف"؟، لأن طفلك سيعتاد على ذلك، وستتأثر نفسيته بالسلب.


وفي حال وجود مشاكل بينك وبين زوجك، حاولي حلها بينك وبينه في حجرتكما لتجنب التأثير على نفسية أولادك، ولكي تحسني من سلوك طفلك، عوديه على السلام ورد السلام على الغير بأدب ويقول: الحمد لله، قومي باحتضان ابنك وقبليه بداية كل صباح، قولي له أنك تحبينه، وأنك ترينه أحسن إنسان في الدنيا.

اضافة تعليق