من أروع خواطر الشيخ الشعراوي

الثلاثاء، 16 أكتوبر 2018 11:11 ص



يروي العلامة الراحل الشيخ محمد متولي الشعراوي في أحد خواطره، أن ثابت بن قيس دخل على مجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان يريد أن يجلس في الصف الأول، فأمر رجلاً أن يفسح له، فلم يفعل، سأله من أنت؟، قال أنا فلان، قال: ابن فلانة إياها؟، مشيرًا إلى سمعتها السيئة، فسأل الرسول: من قال ابن فلانة؟، قال أنا يا رسول الله، فقال له: انظر في مجلسنا الأسود والأبيض والأحمر، قال أفضلكم عند الله التقي.

لذلك يقول الحق يوم القيامة جعلت لكم نسبًا، وجعلتم لأنفسكم نسبًا، فجعلت أكرمكم عند الله أتقاكم، فأبيتم، وقلتم أكرمنا فلان ابن فلان، واليوم (أي يوم القيامة) أرفع نسبي وأضع أنسابكم.

وقد دخل رجل أعرج على قوم فنظر إليه أحدهم، وأطال إليه النظر وقال في سخريه: ماذا تريد يا أعرج؟ فرد عليه قائلاً: أتعيب الصنعة أم تعيب الصانع". وقال لا تسخر من ذي عيب فإن كان العيب في أخلاقه ودينه فقومه، أما إن كان في خلقه - أي شكله - فتأدب مع من خلق.

اضافة تعليق