3 معايير لاختيار تخصصك المناسب بعد الثانوية العامة

الإثنين، 15 أكتوبر 2018 06:58 م
التعليم


" الرغبة ، الفرصة ، القدرة "، هذه أعمدة رئيسة ينبغي أن يضعها المرء في حسبانه عندما يشرع في اختيار تخصصه المهني بحسب الدكتور طارق السويدان، فقد يختار الطالب دراسة ما لأنه يحبها أو يرغبها لكنها بلا فرص للعمل بها في سوق العمل ومن ثم لن ينتفع بها، ومن هنا وجب التفكير في التخصص وفق عوامل السوق، والمردود المالي، ووجود طلب عليها أي فرص للعمل بها جيدة، فما فائدة أن يدرس أحدهم بالخارج علم هندسة الغابات فماذا سيعمل بها، إذ لا تكفي الرغبة للنجاح في العمل أو التخصص، فلا تحسب حسابًا للرغبة وتلغي حسابك للفرصة. " الرغبة، الفرصة ، القدرة "، هذه أعمدة رئيسة ينبغي أن يضعها المرء في حسبانه عندما يشرع في اختيار تخصصه المهني.
أما القدرة فلابد من وضع اعتبار لها، فهناك تخصصات تتطلب قدرات خاصة، هناك مهن تعتمد على الذاكرة، هناك مجالات تحتاج مستوى عال من اللغة الإنجليزية والعكس لغة عربية عالية، وبعض المجالات تحتاج مظهر جيد،  والبعض يحتاج روح مرحة مثلًا، قدرة على اجتذاب الناس " كاريزما " ، والإنسان الواعي " لا يتفلسف " على نفسه، بل يعرف قدراته جيدًا ويوظفها .
وينصح الدكتور طارق السويدان باستشارة خبراء الموارد البشرية للتعرف على حقيقة الفرص المتاحة للعمل، حتى لا تتورط في تخصص فرصه قليلة في سوق العمل، وإذا اكتشفت أنك لا تحب تخصصك الجامعي لا تغيره إن كنت بالسنة الثالثة أو الرابعة بل استكمل ثم ادرس ما تحب بعد ذلك .

اضافة تعليق