دراسة تحذر طوال القامة من هذا المرض

الإثنين، 15 أكتوبر 2018 02:17 م
دراسة تثير رهبة طوال القامة


قالت دراسة حديثة إن زيادة طول الفرد يزيد من نسبة الإصابة بمرض الدوالي، نظرًا لأن جينات الطول قد تؤدي لانهيار صمامات الأوردة، ومن ثم تجمع الدم في نقط محددة وبالتالي الإصابة بالدوالي.

وقد يضطر مريض الدوالي إلى الخضوع لعمليات جراحية أو علاج بالليزر، وتأتي خطورة دوالي الأوردة في إمكانية تسببها في الجلطات أو الانسداد الرئوي.
وقامت الدراسة بفحص فحص الحمض النووي لنحو 337526 شخصًا، عانى 9577 منهم من الدوالي، وكان طولهم حوالي 162 سم.
يقول الدكتور إريك إنجلسون: "تشير النتائج إلى أن الطول سبب في الإصابة بدوالي الأوردة، وأنه ليس واضحًا حتى الآن كم يجب أن يكون طول الشخص، لتجنب الخطر".

ومن أهم ما يزيد من احتمالية الإصابة بالدوالي:

-الطول
-زيادة العمر
-زيادة الوزن
-الحمل
 -الإصابة بدوالي الأوردة سابقًا
-التدخين
-عدم ممارسة الرياضة
- العامل الوراثي

اضافة تعليق