كيف تجبر الناس على حبك واحترامك؟!

الإثنين، 15 أكتوبر 2018 12:55 م
النصيحة في الإسلام


"بحس أن الناس مش بتحبني وتتعمد تجنب التعامل معي"، هكذا بدأت "م..ك" حديثها، فهي تقول إن أول انطباع يؤخذ عنها من الأغلبية أنها متكبرة ومتعجرفة؛ وبالتالي فان الكثير لا يحبونها ويتجنبون التعامل معها، على الرغم من عدم صحة ادعائهم.

تضيف نافية عن نفسها التهمة: "أنا ليست بمتكبرة ولا متعجرفة، لكني أفضل التعامل مع الناس بحدود، هذا طبع في منذ الصغر، أتعامل مع الكل على أنهم غرباء، فمن أحبه وأثق به أعامله معاملة أخوية، كثيرًا ما أشعر، وكأنني بأكثر من شخصية، ففي المنزل أنا الشخص المرح الحبوب الذي يساعد والدته، ويدلع أخوه الصغير ويرقص مع أخته الصغيرة، أكون الشخص الذي لا تفارقه الابتسامة، ولكن خارج المنزل فأنا الشخص الذي لا يعرف معنى الابتسامة أصلًا، لذا كثيرًا ما ألتمس العذر لمن يراني متكبرة وغير محبة للناس، ولكني متأكدة مليون في المائة بمجرد معرفتهم القوية وحبي لهم سيرونني على أنني شخصية مرحة محبة للناس الطيبة غير المنافقة ومن ثم سيحبونني كثيرًا".

هذا نموذج حي أمام الكثير منا، نراه يوميًا، في المدرسة، الجامعة، في العمل، في أي مكان، البعض يرى أنه ليس من حق أي شخص أن ينال شرف القرب والصداقة منه، ويطبق مبدأ "من خاف سلم" بسبب كثرة ما تعرض له من خذلان أو مما سمع عنه من الأصدقاء والأقارب.

على النقيض تضول "آ.ع": "أنا الحمد لله وبفضل الله من الشخصيات المحبوبة جدًا، كثيرًا ما أجد رسائل حبًا لي، لله في لله من فتيات على "فيسبوك" على الرغم من عدم معرفتي بهم معرفة شخصية، في العمل أصدقائي وزملائي يحبونني ويجدون فيّ بئرًا لأسرارهم، أكثر ما يفرحني الضجة التي تثار بمجرد دخولي في مكان ما بسبب حب الناس لي، كلما أشعر أنني بدأت في الضعف والانهيار بسبب مشاكل الحياة، أتذكر حب الناس لي، وأني مصدر الطاقة الإيجابية والقوة بالنسبة لهم، فأقوى بحبهم لمساعدتهم".

لذا فهي توجه بعض النصائح عند التعامل مع الناس حتى يحبوك ويشعرون بالارتياح في تعاملهم معك، ومنها:

- قد يعتبر البعض أن حديثك عن نفسك غرورًا وتكبرًا لذا لا تتحدث عن نفسك كثيرًا

- اجعل التواضع سمتك المميزة

- اسمع للناس بتركيز شديد، شاركهم اهتماماتهم أحزانهم أفراحهم

- لا تتدخل فيما لا يعنيك

- لا تكن كثير الشكوى

- لا تتحدث عن غيرك بطريقة مسيئة

- مهما يكون، لا تغير نظرتك في من يأتمنك على أسراره وأخطائه، فكل منا إنسان مخطئ ولكن الله ستار حليم

- كن لكل من حولك مصدرًا للطاقة الايجابية

- تجنب الحديث السلبي

- تحدث مع الناس بذوق وأخلاق

- ساعد الغير على حب وطاعة الله، دعه للصلاة معك تصدق أمامه بمعنى أصح كن قدوة حسنة له.

اضافة تعليق