طريقة المائة قطعة لتنظيم وقتك في الدراسة.. تعرف عليها

الأحد، 14 أكتوبر 2018 08:08 م
0_yr9qoXFRXXNOeiZK_-768x512

مضى من العام الدراسي قرابة الشهر ونصف خاصة للطلبة الجامعيين، ولازال البعض وربما أغلبهم لا يعرف كيف يجيد استغلال وقته، فهو يمضي ما يقرب من الـ 7 ساعات مثلًا في الدراسة، فكيف يمكن تمضية بقية الوقت في انجاز وفعالية، وهو ما طرحه موقع  wait but why  من خلال عرض طريقة مبتكرة في هذا السياق تسمي " طريقة المائة قطعة".

وتعتمد هذه الطريقة على تقسيم الـ 1000 دقيقة المتبقية بعد نوم مدته 7-8 ساعات إلى 100 قطعة، بحيث تمثل كل قطعة 10 دقائق، فنحصل على شكل كالذي يوضحه الرسم .

ارسم هذا الشكل على ورقة، بعدها تتمكن من تقسيم يومك عمليًا إلى قطع، كل قطعة 10 دقائق، ابدأ بتطبيقه على يوم كامل، ودون منذ استيقاظك وما أن تنتهي من عمل ما كم قطعة من المائة استغرقها العمل هذا، فمثلًا، طبخت وجبة الغداء لعشرين دقيقة إذا استهلكت قطعتين، وتسوقت لمدة ساعتين إذا استهلكت 12 قطعة، وهكذا حتى ينتهي يومك، ثم دون ما فعلته في يومك بدون تفاصيل،ثم حلل النتيجة، ضع جوار كل عمل أنجزته هل كانت المدة مناسبة أم غير مناسبة وينبغي اتاحة مدة أكبر أو انتقاص المدة، فمثلًا لو لاحظت أنك تستغرق وقتًا طويلًا في تجهيز الطعام فعدل الوقت بإنقاصه، وقسم الأعمال المنجزة خلال اليوم إلى قسمين بحسب الأهمية، وبالتالى الوقت المطلوب لكل منها، فليس من المعقول أن تستهلك 7 ساعات للدردشة عبر مواقع التواصل الإجتماعي بينما تمضي نصف ساعة فقط في القراءة مثلًا، أو الحوار مع صغارك لو كنت أبًا أو أمًا، بعد ذلك كله ستصل إلى خلاصة واضحة ليومك، تعدل وفقها ما يحتاج التعديل من حيث استهلاك الوقت، ثم مراقبة نفسك في تنفيذ ذلك في اليوم التالي ومراجعة نسبة إلتزامك بما قررت، وبمراجعة جدولك بشكل دوري ستصل إلى تنظيم جيد لوقتك يشمل جميع أنشطتك اليومية بدون ارهاق أو تشتيت أو هدر.

مدى فعالية طريقة المائة قطعة
هذه الطريقة تعلمك أن وقتك كالمال، فكل قطعة مقدارها 10 دقائق كأنها قطعة نقدية، عليك أن تقدرها وتنفقها بعقلانية وفي مكانها، وهذا يعتبر تطوير لذاتك في تعاملك مع الوقت، كما أنها تساعدك على تحويل معطياتك إلى نسب مئوية فإذا كنت تذاكر لمدة 6 ساعات فأنت تستهلك 36 قطعة أي تستهلك نسبة 36%من وقتك، وهكذا بقية الأعمال.

اضافة تعليق