كيف ترتب حياتك وتستفيد من وقتك ؟

الأحد، 14 أكتوبر 2018 07:15 م
timemanagment

"إن أهم وظائف الوقت أن تحقق من خلاله أهدافك"، هذا ما يقرره الداعية الدكتور طارق السويدان، فيبدأ ترتيب  الوقت بوضع قائمة أعمال لليوم " جدول أعمال "، بأن يكتب المرء ما يتوجب عليه فعله لهذا اليوم، ويتابع الإنجاز لأعماله الواحد تلو الآخر، وهذا أساس تنظيم الوقت، والدعاء بالتوفيق فهو أمر قد ينساه البعض مع أنه مطلوب قبل وأثناء وبعد تنظيم الوقت، هو مع الإخلاص فيه ضمان للبركة والإلهام وهي معان يؤتيها الله من يشاء من عباده، فالإتصال بالله سبحانه وبحمده يجعل المرء يحقق أضعاف ما يتوقع.


ومن ضمن ترتيب الوقت أيضًا " تقسيم المكالمات والإتصالات التليفونية " إلى قسمين، أحدهما يتعلق بالعمل والآخر بالأهل والأصدقاء والعامة كإتصال بطبيبك، حجز لسفر، كل ما يتعلق بإحتياجاتك في الحياة، وتتضمن قائمة الأعمال أيضًا الإهتمامات وتشمل الثقافة والأنشطة، وقائمة للأمور المالية، وأخرى لأهداف السنة، ولا يشمل الجدول الأمور الروتينية المتكررة كل يوم مثل تناول الطعام، أداء الصلوات، وما يتعلق بالأسرة إلا المتجدد والمطلوب الخارج عن الروتين.


ومن أسس ترتيب الحياة بالنسبة لتنظيم الوقت، هو تقسيم الوقت ليس وفقًا للساعات وإنما الفترات، إلا إذا كان لديك سكرتير، فهناك أعمال لفترة الصباح، فترة الظهيرة، العصر، فترة المغرب، وفترة العشاء، ونضع المواعيد التى لا نتحكم بها مثل مواعيد مع الطبيب، محاضرات، يعني أنها ترتبط بشخص آخر لابد من الإتفاق معه على الموعد،  والأخرى التى نتحكم بها، وهكذا.


وهناك قانون رئيس للتحكم بالوقت وترتيبه، لابد أن نختار من جدول الأعمال ما سنفعله غدًا فقط، فلا توزع الأعمال على أكثر من يوم، لو وزعتها على أسبوع مثلًا فغالبًا الفشل سيكون حليفك، فيما عدا المواعيد التى لا تتحكم فيها، فقط افعل ذلك مع الأشياء التى تتحكم فيها وأنت فيها حر، أما إذا قررت فعل شيء خارج عن الجدول، اضطراري أو مفاجيء فلا بأس إذ لابد أن يكون جدولك مرنًا فتلك الأمورالمفاجئة تضفي الحيوية والفعالية على جدولك لا العكس.


ولابد من " ترتيب الأولويات " في جدول الأعمال، فهناك أمور مهمة وعاجلة لتكن ما بين 3- 5 فقط، هي أولوياتك، واحرص أن تكون متضمنة أهداف من السنة،



اضافة تعليق