تعرف على الرحمة في حياة النبي صلى الله عليه وسلم

الأحد، 14 أكتوبر 2018 07:30 م
ث

لقد أرسل الله رسوله الكريم محمدًا صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين، وقد تعددت مظاهر رحمته لتشمل ما يلي:

رحمته صلى الله عليه وسلم بالضعفاء وذوي الاحتياجات الخاصة، فعندما الرسول المرأة السوداء التي كانت تقيمُّ في المسجد، سأل عنها فأخبروه أنّها ماتت، فطلب الذهاب إلى قبرها وصلى عليها وبرحمته دعا لها، كما كان يقدم صلى الله عليه أنواع الرعاية لذوي الحاجات ويقضيها لهم، ومن عنايته  بالمسنّين أن دعا عليه الصلاة والسلام إلى إكرام ذي الشيبة.

أيضا شملت رحمته صلى الله عليه وسلم المسلم الأطفال، وكان يتعامل معهم بحب ولين؛ فقد كان يقبّل الحسن والحسين وبكى لفراق ابنه إبراهيم، أيضًا، وكان رحيمًا بالنساء يوصي بحسن معاشرتهم والرفق معهن.

حتى البهائم شملتها رحمته الشريفة فنهى عن تعذيبها وتجويعها وتحميلها فوق طاقتها .

ومن مظاهر رحمته أنه كان حلمينا بمت يخطئ فلا يعنّف بل ينصح بالحسنى، حتى الكفار نالوا قسطا وافرًا من رحمته وعنايته فكان دائم الدعاء لهم بالهداية ولم يشأ أن يدعو عليهم بالضر والهلاك لعل الله يخرج من ظهورهم من يوحد الله، وصدق الله إذ يقول :" وما أرسلناك إلا رحمة بالعالمين".

اضافة تعليق