7 أسباب وراء خلع الحجاب.. هكذا الرد عليها

الأحد، 14 أكتوبر 2018 12:29 م
ظاهرة خلع الحجاب


يعرف الشرع الحجاب بأنه رداء ترتديه المرأة المسلمة، بغرض الستر وحجب جسدها وشعرها أمام الرجال من غير ذوي المحارم لها، وقد ثبتت فرضيته من القرآن والسنة.


يقول تعالى: "وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ".

وعن صفية بنت شيبة أن عائشة رضي الله عنها كانت تقول : لما نزلت هذه الآية "وليضربن بخمرهن على جيوبهن" أخذن أُزُرَهن (نوع من الثياب) فشققنها من قبل الحواشي فاختمرن بها. رواه البخاري.

لكن من اللافت أن بعضًا ممن كن يرتدين الحجاب قمن بخلعه، وقد بدا الأمر وكأنه ظاهرة انتشرت بشكل خاص خلال السنوات الأخيرة.. فما هي الأسباب وراء ذلك؟

تتعدد أسباب ظاهرة خلع الحجاب، والتي يمكن إجمالها في الآتي:

-"ارتدائه إجبارا" ومع أول فرصة لخلعه ينتهزنها وخلعن الحجاب

- رغبة في جذب الشباب لاختيار شريك الحياة المناسب

-تأثير الموضة والرغبة الملحة في تقليد الآخرين ومحاكاتهم

-قلة الوازع الديني وانعدامه في بعض الأحيان والرغبة في الانطلاق وخاصة في سن المراهقة

-التحرر من القيود التي يفرضها المجتمع على المرأة المحجبة

- عدم الاقتناع بالحجاب ويرجع ذلك لقلة فهم ومعرفة تعاليم الدين

-بعض الأفعال السيئة من جانب بعض المحجبات ما يعطي انطباعًا سلبيًا عن الحجاب والمحجبات بشكل عام 

علاج الظاهرة وكيف تناولها الإسلام:

حسم القرآن الكريم أمر الحجاب بأن جعله موضوعًا لا نقاش فيه بقوله تعالي: "يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا"، إذ أن الشرع جعل المرأة كالجوهرة المكنونة لا يظهر منها إلا وجهها وكفها.

أما بالنسبة للأسباب التي يرددنها حول خلع الحجاب، فهي في أصلها شبهات تكفل الإسلام بالرد عليها وليست أسبابًا حقيقية، فهناك من تحجج بأن خلع الحجاب وسيلة لإظهار جمال المرأة، لكن هذا الرأي يتغافل حقيقة أن جمال المرأة الحقيقي يكمن في لباسها وعفتها وليس في التبرج والسفور.

كما أن تأثير الموضة والرغبة في التقليد سبب لانهيار شخصية الفرد وانعدامها، ولا يجب اعتبار النماذج السيئة من المحجبات أنها فقط النماذج الموجودة، بل يجب توجيه الأنظار إلى المحجبات الملتزمات بتعاليم الدين وشروط الحجاب ولفت الانتباه إلى الناجحات والمتفوقات منهن في العديد من المجالات.

حينما فرض الله الحجاب لم يكن الهدف منه تقييد حرية المرأة والتضييق عليها بل جعلها جوهرة محفوظة ذات كرامة ...فكيف نأتي بعد ذلك وندعو لخلع الحجاب من أجل الحصول على حريتنا، وكأن الحجاب يتنافى مع الحرية، أو هو لباس للعبودية.

اضافة تعليق