زوجت ابني ممن لا يحب.. فجنيت مر الثمار!

د. أميمة السيد الأحد، 14 أكتوبر 2018 10:50 ص
14


ابنتي الغالية الدكتورة أميمة..
أنا أم، أبلغ من العمر 60 سنة، ابني تزوج من فتاة أنا من اخترتها له زوجة، وهو ابني الوحيد وسمع كلامي، على الرغم من أنه كان لا يحبها، وكان يريد الزواج من أخرى، لكن أنا من أصررت عليها لأنني كنت أعرف أمها وأهلها، وللأسف وبكل دموعي ندمت، انخدعت فيها فهي حارقة دمى على طول، وتاعبة ابني، وبتخبي منه فلوسه، ومش عاوزة تساعدني في حاجة أبدًا، أعمل إيه؟ وهو كاتب مؤخر كبير، ومش طايقها، وعاوز يتجوز اللي بيحبها برضه، ومعهوش أولاد، فهل أتركه ينفصل عنها؟ لأنها سبب مرضي، دليني إلهي ينجيكِ يا د.أميمة.


(الجواب)


أمي الفاضلة.. أتمنى حبيبتي في البداية أن تتخيلي أنها ابنتك، فالتمسي لها العذر ثم اعطي لها فرصة أخرى إن لم يكن أكثر، فربما لها مبرراتها لهذه التصرفات، فالانفصال هو آخر الحلول التي ألجأ إليها، كما أنه ليس بالأمر الهين عليكم جميعًا.

حاولي أن تتقربي منها، عرفيها واجباتها، وعلميها من جديد، فالصبر هنا مطلوب لراحتك وراحة ابنك، وإلا فإنه معرض لفشل كل تجربة زواج ممكن أن يدخلها، وفي النهاية إذا لم تستجب هي واستحالت العشرة، وقتها الانفصال يكون هو الحل الوحيد، خاصة مع عدم وجود أطفال، وأعتقد، والجميع يعلم مع القوانين الجديدة الحالية أنه لن يربط الرجل المؤخر ولا خلافه.. وبعدها اتركي له حرية اختيار الزوجة التي يريد الارتباط بها، حتي لا تجني عليه وعلى نفسك مثلما فعلتِ معه من البداية.


.....................................................................................................................

للتواصل المباشر مع (د/أميمة السيد) على باب "أسرار القلوب" علي هذا الرابط:

[email protected]


اضافة تعليق