تعرف على حقوق المدرسة على الطلاب والمعلمين

السبت، 13 أكتوبر 2018 08:00 م
5

المسئولية التكاملية بين الطلاب والمدسين أحد الأمور المهمة التي تنصلح بها منظومة التعليم، ولما كانت المدرسة واحدة من نقاط التلاقي بين الطلاب والمدرسين إن لم تك أهمها كان لازمًا أن يتكامل دورهما للمحافظة عليها.

لا تتوقف المحافظة على المدرسة على صورة معينة، لكن على الجميع رعاية هذه المؤسسة مما يؤذيها وينال منها لتبقى شامخة تؤدي دورها بجدارة واقتدار؛ فاهتمام المعلمين والطلاب بالدراسة وانتظامها صورة من صور المحافظة على هذه المؤسسة التربوية.

من صور المحافظة: 
كما أن رعاية أصولها من التلف صورة أخرى للمحافظة عليها، وهو ما نركز عليه الآن؛ فمحال أن تؤدي المدرسة مهمتها في التربية والتعليم وهو مهدّمة الجدر تالفة الأركان والأثاث .
كثير من الدراسات التي تعنى بالتعليم ركزوا على هذا الجانب ودعموه، وهو مسئولية تكاملية بين جميع المستفيدين منها بشكل مباشر كالطلاب والمعلمين أو بشكل غير مباشر كأولياء الأمور.

زرع الثقة
وأشارت هذه الدراسات إلى أن أهمية زرع مفاهيم الانتماء والولاء لمؤسسات التعليم والأماكن التي لها نفع عام، ولفتت الانتباه إلى أن المحافظة على ممتلكات المدرسة سيعود بالمصلحة والنفع على الجميع؛ من الواجب علينا حث الطلاب وتشجيعهم والعمل معهم على الحفاظ على هذه المؤسسة التعليمية.

ومن صور المحافظة عليها، كما ذكرت الدراسات، الاهتمام بتشجيع الطلبة على الحفاظ على نظافة غرف الدراسة ومعالجة السلوك العدواني لدى البعض، أيضا توفير سلال للقمامة، وتزيين الفصول باللوحات وكتابة العبارات الجميلة على جدرانها أمثال (النظافة من الإيمان)، أيضًا تعزيز الطالب النظيف ومكافأته واعتباره طالبًا بنّاءً.

تكامل الأدوار
وأضافت: أيضا الاهتمام بمقاعد الدراسة وأدواتها وعدم تلويث الجدر بالكتابة والنقوش، والمحافظة على نظافة دورات المياه وتعليمهم سلوكيات التعامل معها بحب ولين، والاهتمام بزراعة الأفنية وتخضير الملاعب وغير ذلك من الأمور التي ينبغي أن يتكامل فيها دور المعلمين والطلاب.

اضافة تعليق