"منطقتنا".. برنامج إذاعي يرسخ الانتماء للجذور

الجمعة، 12 أكتوبر 2018 11:56 ص
44060605_1111925645652476_7905914484076576768_n


نبرة وخامة الصوت، من أهم ما يميز مقدمي البرامج الإذاعي، للوصول إلى قلوب المستمعين قبل آذانهم، فالأمر يبدو سهلًا، ولكنه في الحقيقة صعب جدًا فمذيع ومقدم برامج التلفاز قادر على توصيل المعلومة باستخدام تعبيرات الوجه والجسم والصوت والصورة، لكن الأمر يختلف تمامًا بالنسبة لمذيع الراديو، فهو يعتمد على صوته وأسلوبه فقط.

وهو ما سعت إليه الإعلامية هاجر موسى في برنامجها الإذاعي الثاني "منطقتنا" الذي يذاع على "راديو أرت" في الساعة الخامسة يوم الخميس من كل أسبوع، بدءًا من شهر أكتوبر الجاري، من أجل خلق نوع من الحميمية والارتباط بالجذور بين المستمع والمنطقة التي ولدى وتربى فيها، في إطار فكرة أوسع هي الانتماء للوطن.

 


وتدور فكرة البرنامج عن منطقة ومكان جديد، تسعرض تاريخه وسبب تسميته بهذا الاسم، وكيفية الوصول لهذه المنطقة والطرق المؤدية لها للتيسير على المواطنين، مع استضافة سكان من هذه المنطقة للحديث باستفاضة عنها، وأهم ما يميزها وكيفية الاستمتاع بها وسرد أهم الذكريات سواء في فترة الطفولة أو غيرها.

وتقول "هاجر" إن "منطقتنا يعتبر تحديًا قويًا، استوحيت فكرته من أغنية أحمد مكي الشهيرة "منطقتي"، لأن أغلبية الناس يحبون منطقتهم التي تربوا بها ويشعرون بالاعتزاز والفخر تجاهها".

تضيف: "منطقتنا" هو برنامجي الإذاعي الثاني في "راديو أرت" بعد برنامج "شلة صحاب" الذي انطلق ضمن برامج الراديو في "السيزون" الماضي، والذي اعتمدت فكرته على تناول القضايا والموضوعات التي تثار بين الأصدقاء، والعمل على تقديم حلول لها من أجل المحافظة على علاقات الصداقة التي تعتبر من أهم وأسمى العلاقات الإنسانية".

تقول هاجر، وهي خريجة كلية الإعلام جامعة القاهرة: إن شعارها في الحياة: "امسك في حلمك حتي ولو كل الظروف ضدك"، وهي تعشق العمل الإعلامي المجال الذي أحبته كثيرًا وفضلته على دراسة الطب.

تخصصت "هاجر" في دراسة الإذاعة والتليفزيون، واشتغلت في الصحافة في مواقع وجرائد وشركات "مالتي ميديا"، لكن يظل حلم الإذاعة وتقديم البرامج من أهم أحلامها التي تسعى دائمًا لتحقيقها.


وهي ترى أن الإيمان بالذات وتقدير الموهبة والعمل على صقلها من أهم سمات الشخصيات الناجحة، فكثيرًا ما نفضل كلمات الإطراء والتشجيع، لكن لابد أن تؤمن بنفسك وبموهبتك وتساعد نفسك بنفسك، شجع نفسك اجتهد احلم وتمسك بحلمك لأنه من المؤكد سيصبح حقيقة في يوم ما، "فما زرع الله في قلبك رغبة الوصول لأمر معين إلا لأنه يعلم أنك ستصل إليه"، فقط اعقد العزم وتوكل على المولى عز وجل.

اضافة تعليق