الإبداع .. أحد الطرق الموصلة للسعادة

الجمعة، 12 أكتوبر 2018 05:30 م
005a113948ca4095e260


" أنت مبدع " ، كلمة لها وقع مبهر على النفس، وصفة خصيصة لو اتصفت بها فقد حزت نوعًا من أنواع السعادة الفريدة.

أنت مبدع إذًا إذا كانت لديك القدرة على الوصول لأفكار جديدة، حلولًا مبتكرة للمشكلات، باختصار،  لديك عقل متفتح، يضفي بصمته على كل منحى من مناحي الحياة، فالإبداع لا يتعلق بالفنون فحسب وإنما هو للحياة كلها.

فالشخصية المبدعة لديها حب للتجديد الدائم، والمثابرة في ذلك، وهذا من شأنه أن يحسن المزاج العام والصحة أيضًا ومن ثم تحصل السعادة.

وكما تشير الدراسات بهذا الصدد فإن العلاقة بين الإبداع والصحة والمزاج الجيد هي علاقة مطردة، كلما زاد أحدهما زاد الآخر، حتى أن بعض المتخصصين أوضح أن التفكير والعمل الإبداعي ولو كان في حل المشكلات فإنه تأثيره في تحسين المزاج يتفوق على تناول قطعة من الشيكولاتة في بقاء الأثر لفترة أطول.

ولا يقف تأثير الإبداع على صحة الجسد وتحسين المزاج فحسب، بل إنه يتجاوزه للصحة العقلية والنفسية، فقد توصلت الدراسات إلى أن الشخصيات المبدعة هي أقل الأشخاص إصابة بالأمراض النفسية، لذا كلما تعكر مزاجك تذكر أن " الإبداع " علاج، انهض من سريرك وافعل أي شيء يشعرك بـأنك " مبدع " ولو وجبة في المطبخ، غادر جدران غرفتك وافعل ما يخرج من عقلك أفكارًا مدهشة تثري بها حياتك، ولا تستسلم.


اضافة تعليق