8 طرق للتغلب على هروب ابنك من المذاكرة .. تعرف عليها

الخميس، 11 أكتوبر 2018 06:31 م
4

" هذاكر بس على الكمبيوتر"، " مليش نفس للمذاكرة عاوز ألعب شوية"،" هذاكر بس عاوز آكل الأول "، " أنام شوية علشان تعبان وبعدين أذاكر"، " عندي صداع ومغص مش قادر أذاكر"، هي بعض من الحجج التي يقدمها عادة الأبناء حتى يتهربون من المذاكرة، تحفظها معظم الأمهات ولكنها لا تهتم كثيرًا بالبحث عن أسبابها وكثيرًا ما تحتار في كيفية التعامل معها.



يشير مختصو التربية إلى عدد من الأسباب تكمن وراء تهرب الأطفال من المذاكرة منها على سبيل المثال:

- تشتت الإنتباه وعدم التركيز بسبب المشكلات الأسرية أو الإنتقال من بيت لآخر أو من مدرسة لأخرى.
- معاناته بالفعل من الإرهاق أو المرض.
-  لا يشعر بارتباط قوي واحتياج للمذاكرة لنقص قدراته أو بعد أحلامه عما ستحققه له المذاكرة كما يعتقد خاصة من هم في المراحل الإعدادية والثانوية.
- معاناته من صعوبات تعلم في القراءة أو الكتابة ولا أحد يدري عنه ويتفهم ذلك.
- لا تناسب قدراته، فقد يلتحق بتعليم فني وهو لا يحب ذلك، أو يلتحق بتعليم يعتمد في معظم مواده على الحفظ وهو ليس لديه هذه المهارة والعكس وهكذا.

ولكي تتغلب الأم على هروب ابنها/ ابنتها من المذاكرة ينصح التربويون بالتالي:

- اهتمي بمنح طفلك قبولًا وحبًا غير مشروطًا، فالعلاقة بين الطفل ووالديه هي أكبر محفز للمذاكرة، حيث يشعر بالأمان والسند ومن ثم الثقة في نفسه وقدراته والتفاؤل بمستقبله، لا تستخدمي عبارة " ذاكر علشان أحبك " فهذا يشعره بالتهديد وعدم الأمان.

- البيت الذي به مكتبة وكان الأب فيه محبًا للقراءة ومواظب عليها أو الأم أو كلاهما فغالبًا ستجد الأبناء يفعلون الأمر نفسه، كن قدوة، فلو أنك أحببت التعلم وشاهدك ابنك/ابنتك وأنت تدرس وتذهب لحضور محاضرات مثلًا سينتقل إليه الشغف غالبًا ، سيقلدك وستكون له قدوة.

- أعلي دائمًا من قيمة وأهمية " العلم " في الحياة، وبشكل عملي.

- تجنبي الوعظ والنصح المباشر، اعتمدي طريقة الحوار والنقاش مع الأبناء حول المذاكرة .

- استغلي حب الأبناء للكمبيوتر في التعلم، كوني أنت المبادرة .

- اربطي ما تعلمه بالحياة، دربيه مثلًا على شراء أشياء للمنزل حتى يتدرب على الحساب ، وكذلك تجارب العلوم البسيطة وتفاعلاتها، وزيارة المتاحف ومطالعة الخرائط وهكذا، فعندما يشعر أنه يدرس شيء ينتفع به أو شيء مهم وموجود في بيئته سيتحفز للمذاكرة.

- اعتمدي طريقة التحفيز والتشجيع بالمكافآت العينية، أكلة يحبها، فسحة يريدها، هدية كان يتطلع إليها وهكذا.

- اهتمي بمراقبة ومتابعة ابنك، فلو أنه يعاني من صعوبات في التعلم بادري للعلاج عبر مختصين، ولو أن الأمر متعلق باضطراب نفسي أو مرض عضوي اهتمي وبادري لعلاجه ولا تتقاعسي.

اضافة تعليق