اهتمي به وتحدثي مع معلمته وراقبي نفسك

3 أركان رئيسة لحل مشكلة " طفلي مشاغب" في المدرسة

الأربعاء، 10 أكتوبر 2018 09:21 م
ظ


تشتكي معلمة ابنك أنه " لا يسمع " كلامها، فهو الطيب المؤدب في البيت بينما هو الموصوف بالـ " مشاغب " في الفصل، وهناك تكون صدمة الأم وربما عدم تصديق المعلمة بينما هي الحقيقة، فإليك عزيزتي الأم هذه الإحتمالات التي تساعدك على فهم ما حدث حتى يمكنك حل المشكلة بشكل سليم.

- يشير المختصون التربويون إلى أسباب عديدة أغلبها غير مباشر وراء سلوك المشاغبة لطفلك، منها ، وفي مقدمتها شعور الطفل بعدم الإستقرار، وذلك بسبب انتقاله إلى مدرسة جديدة، مسكن جديد، انفصال الوالدين بالطلاق، ولادة طفل جديد في الأسرة ومعاناته الإهمال أو الغيرة ولو بدون سبب واضح، وقد يكون سبب سلوكه المشاغب حاجته للفت الإنتباه إليه نتيجة مقاساته للإهمال من جهة الأسرة، أو بسبب زيادة الواجبات المدرسية بشكل يفوق قدراته، أو لأنه تخطى مرحلة تعليمية إلى أخرى دون مرور بالمرحلة الوسيطة مثل دخوله مباشرة إلى الصف الأول الإبتدائي بدون المرور بمرحلة الحضانة أو الروضة، أو ربما بسبب طريقة التدريس وشخصية المعلمة، أو كون الطفل ذو شخصية حساسة بدرجة زائدة أو تتسم معاملته بالتدليل الزائد داخل البيت.

- بعد التفكير بهدوء في أي هذه الأسباب وراء سلوك طفلك المشاغب، تواصلي مع معلمته الشاكية ووصلي إليها حقيقة المشهد حتى تتفهم ذلك وتكف عن تصنيف الطفل أولًا بشكل خاطئ كما حدث.

- استمعي جيدًا لوجهة نظر المعلمة فلربما كان لديها رؤية تربوية جيدة للأمر ومن ثم علاجه.

-  أولي مزيدًا من الرعاية والإهتمام لطفلك عزيزتي الأم، راقبي معاملتك له وعلاقتك به وصححي ما يجب تصحيحه.

- هذه الـ " لاءات " من المهم الحذر منها والإقلاع عنها فورًا إذا ما أمسكت بنفسك تقومين بها: "لا لمقارنة طفلك بغيره سواء إخوة أو أقران، لا لتعنيف طفلك وإهانته، لا لتوبيخه وانتقاده الدائم".

- تأكدي أن طفلك لا يمر بمعاناة نفسية ( اضطراب نفسي ) ، وكذلك عدم معاناته لصعوبة تعلم مثل صعوبة في القراءة ، أو صعوبة في الكتابة، أو اضطراب نقص الإنتباه، خلل في الأداء بسبب مشكلات في المهارات الحركية، فصعوبات التعلم وعدم إدراك الآخرين لذلك قد يؤدي إلى سلوكه المشاغب كتنفيس عن معاناته، ومن ثم وجب استشارة مختص لعلاج ذلك.




اضافة تعليق