"وعاشروهن بالمعروف":

الزوجة التي تطلب الطلاق دون سبب محرّم عليها الجنة

الأربعاء، 10 أكتوبر 2018 12:39 م



في رسالة جديدة ضمن حملة "وعاشروهن بالمعروف"، للتوعية بخطورة زيادة معدلات الطلاق، وتوضيح الأسس السليمة لبناء أسرة سعيدة ومستقرة، حذر الأزهر من أن تسرع الزوجين في اللجوء للطلاق يناقض الحكمة من تشريعه ويُسعد الشيطان.

وتناولت الرسالة الجديدة مشكلة "التساهل في الطلاق"، باعتبارها أحد الأسباب التي تهدد الحياة الزوجية واستقرار الأسرة.

وقال الدكتور محمود الهواري، عضو المكتب الفني لشيخ الأزهر: "أحيانًا نفهم الطلاق خطأ، فالبعض يظن أنه ما دام شرع الله الطلاق، يصبح من السهل للرجل أن يطلق في أي وقت، والمرأة أن تطلب الطلاق في أي وقت".

وأضاف: "ربنا شرع الطلاق من أجل حل مشكلة معينة.. لا يجوز للرجل أن يستخدم الطلاق لتهديد زوجته وأسرته وأولاده، ولا يجوز للمراة أن تطلب الطلاق من وقت لآخر من زوجها، "أيما امرأة سألت طلاقها من زوجها من غير ما بئس (أي من غير سبب مقنع ووجيه) فحرام عليه رائحة الجنة"، وهذا معناه أنه لن تدخلها أصلاً لأنها طلبت تدمير بيتها وضياع أولادها وتعريض زوجها للمشاكل في المجتمع".

ونهى الهواري عن أن نكون عونًا لإبليس من أجل تحريم حياتنا، لأن "الطلاق الذي شرعه الله أفضل شيء يحبه إبليس"، مستشهدًا بالحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من أن "إبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعث سراياه فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة يجيء أحدهم فيقول فعلت كذا وكذا فيقول ما صنعت شيئًا قال ثم يجيء أحدهم فيقول ما تركته حتى فرقت بينه وبين امرأته قال فيدنيه منه ويقول نعم أنت قال قال فيلتزمه".


وتتضمن الحملة مجموعة من الفيديوهات القصيرة، التي يتناول كل منها أحد أسباب الطلاق، مع توعية الزوجين بكيفية التعامل معه، وسوف يتم نشر تلك الفيديوهات عبر صفحات الأزهر الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

اضافة تعليق