أخبار

"5 حصص في اليوم" هو المزيج الصحيح لحياة أطول

أذكار المساء .. من قالها أربعه أعتقه الله من النار

ما جزاء الذين يحاربون الله ويفسدون في الأرض؟

المجتمعات غير المؤمنة بالله والمُصْلِحة يعطيها الله ما تستحقه (الشعراوي)

تغير المناخ يهدد السلاسل الغذائية البحرية

لن تتركها بعد اليوم.. فوائد سحرية لحبة البركة على المعدة والقولون

"الصحة العالمية" تحذر من "كارثة" تهدد البشر بحلول 2050

الرجل مثل المرأة.. يحتاج إلى الثناء والمدح أيضًا

عملي في المحاماة.. جعلني أكره الحياة؟!

فطرة يحبها الرجال.. وتكشف حقيقة معدنهم

افترقوا 30 عاما وجمعهم تويتر.. مسلم وزوجته يعثران على صديقهما المسيحي بتغريدة

بقلم | adel | الاثنين 08 اكتوبر 2018 - 04:34 م
Advertisements

بعد ثلاثين عاما من الفراق الذي بدأ من بعد التخرج في الجامعة حتى هذه الأيام استطاع ثلاثة أصدقاء أن يلتقوا من جديد ويكملوا رحلة الصداقة التي انقطعت وهم شباب وشاء الله تعالى أن تتصل بعد أن صاروا شيوخا.
بدأت القصة عندما عرضت فتاة صورة لوالديها مع صديق لهم وهم في الجامعة على موقع تويتر وطلبت من متابعيها وأصدقائها مساعدتها على العثور على صديق والديها حتى تلم شملهم وتدخل عليهم السعادة.
وكتبت الفتاة في نص التغريدة قائلة:
" بدور على صديق عمر بابا وماما، اللي على شمال الصورة، اسمه رأفت نصر الله خليل، خريج اداب علم نفس جامعة عين شمس دفعة ٨٨ او ٨٧، كان ساكن في شبرا الخيمة وكان شماس في كنيسة هناك، بابا وماما سافروا في اواخر التمانينات ورجعوا من سنتين وبندور عليه, رتويت بليز؟.


كانت المفاجأة السارة بعد أيام من نشر هذه التغريدة حيث نشرت تغريدة ثانية تؤكد فيها أنهم عثروا على الصديق الثالث والتقوا ونشرت صورتهم الجديدة أيضا.. وقالت في تغريدتها الثانية:
ماما وبابا وعمو رأفت اخيررراااا اللي حاليا بقى قسيس واسمه أكسيوس، بعد حوالي ٣٠ سنة ميعرفوش حاجة عن بعض، واتبسطوا جدا واتفقوا على مقابلة كمان نتعرف كلنا على بعض. انا متشكرة جدا جدا جدا لكل واحد فيكم".
وهكذا ساهم تويتر في لم شمل الأصدقاء بعد 30 عاما من الفراق.

ماما وبابا وعمو رأفت اخيررراااا اللي حاليا بقى قسيس واسمه أكسيوس، بعد حوالي ٣٠ سنة ميعرفوش حاجة عن بعض، واتبسطوا جدا واتفقوا على مقابلة كمان نتعرف كلنا على بعض. انا متشكرة جدا جدا جدا لكل واحد فيكم❤️????

 

pic.twitter.com/MHA0vx4je8


موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled بعد ثلاثين عاما من الفراق الذي بدأ من بعد التخرج في الجامعة حتى هذه الأيام استطاع ثلاثة أصدقاء أن يلتقوا من جديد ويكملوا رحلة الصداقة التي انقطعت وهم شباب وشاء الله تعالى أن تتصل بعد أن صاروا شيوخا.