هل أعاقب طفلي أمام الغرباء عندما يخطئ؟

الأحد، 07 أكتوبر 2018 01:01 م
عقاب الطفل أمام الناس يضر بنفسيته


يعاني كثير من الأسر من أفعال أطفالهم المخزية والمحرجة خاصة خارج المنزل، وأمام الناس في الأماكن العامة، وتختلف ردود الفعل حول هذه التصرفات، فهناك من من يضرب ويعنّف الطفل، ليثبت للجميع أنه قادر على تربية طفله التربية الحازمة الحاسمة، وهناك من يرى أن تعنيفه أمام الغرباء خطأ أكبر من الخطأ الذي قام به الطفل نفسه.

تقول "نورهان.ح": "لدي طفلان ولد وبنت 3 سنوات ونصف، الولد هادئ الطبع عكس البنت تمامًا فهي عصبية وشقية جدًا، عادة ما تحرجني أمام الناس خاصة أمام أقاربي ووالدي ووالدتي لأنها تشعر بأنهم سيضحكون علي ما تفعله ويمنعوني من معاقبتها، ولكن لأمر زاد عن الحد، فأنا أساسًا لا أستطيع تحمل مسؤولية الاثنين معًا، فهل تعنيفي لها يعتبر الحل الأمثل؟".

أما "غادة.م" فتقول: "أنا ضد ضرب وتعنيف الطفل أمام الناس، لأنه عادة ما يؤثر سلبًا على نفسية الطفل ويجعله طفلاً جبانًا يخشى كل شئ، فمن وجهة نظري تعليم الطفل الصواب في المنزل حيث الشعور بالأمان من أفضل طرق التربية".


وتقول الدكتورة سهام حسن، أخصائية نفسية، إن "كثيرًا من الأمهات يشعرن بالحرج بسبب تصرف أطفالهن الخاطئة خاصة أمام الناس، فالبعض منهن يقوم بالتعامل مع ذلك بالضرب والإهانة، للتخلص من نظرات اتهام الناس بعدم تربية الأطفال التربية الأمثل".

وتوضح حسن أنه "سرعان ما يشعر كثير من الأمهات اللواتي يضربن أطفالهن أمام الناس بالندم، والتأكد من أن أفعالهن الخاطئة لا استدعي كل هذا العقاب المبالغ فيه، لكن السبب في ذلك نظرات الناس القاسية للطفل أو للأم، خاصة إذا كانت من حماة الأم، أو من صديقاتها اللواتي لديهن أطفال عمر مقارب لعمر طفلها".

توضح: "هذه اللحظات تعتبر لحظات اختبار، لذا يجب علي كل أم، وكل أب، توخي الحذر، وعدم اتخاذ أي رد فعل يضر بالطفل أو نفسيته لمجرد إرضاء الناس، فمن الممكن أخذ الطفل بعيدًا لتوضيح له مدى بشاعة تصرفه أو خطأه، وعليكم عدم الاكتراث بنظرات الآخرين".

اضافة تعليق