الاتجار بالبشر على مواقع التواصل.. مافيا إليكترونية تطارد المستخدمين

السبت، 06 أكتوبر 2018 10:00 م
فيس بوك

لم تكن فكرة إنشاء مواقع التواصل الاجتماعي بالتأكيد أو على الراجح تتضمن استغلاله في أعمال غير مشروعة لم تكن فكرة إنشاء مواقع التواصل الاجتماعي بالتأكيد أو على الراجح تتضمن استغلاله في أعمال غير مشروعة لكن ماحدث بعد ذلك أكد أن هذه المواقع باتت تمثل رادفا مهما وحيويا لأصحاب النشاطات المحرمة أو غير المشروعة.
ولعل أخطر المجالات التي نشط الخارجون عن القانون والأعراف فيها هو الاتجار بالبشر فأنشأوا صفحات تروج لهذا النشاط المحرم بعضها صريح إلى حد ما وبعضها الآخر وهمي هدفه استقطاب أشخاص للوقوع في المصيدة لينتهي به الأمر إما ببيع أعضائه وقبض الثمن أو خداعه وأخذ أعضائه دون أن يعرفينتهي به الأمر إما ببيع أعضائه وقبض الثمن أو خداعه وأخذ أعضائه دون أن يعرف وقد يصل الأمر إلى حد قتله وأخذ أعضائه كاملة.


هذا الأمر دفع كثيرون لرفع دعاوى قضائية ضد موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك كأحد روافد تسهيل هذه التجارة المحرمة حتى ولو كان غير مشترك فيها أو طرفا مباشرا فيها.
وردا على هذه الدعاوى التي تتهم فيس بوك بعدم القيام بإجراءات كافية لحماية المستخدمين من تجار الأعضاء البشرية رد الموقع في بيان رسمي مؤكدا أنه يعمل داخلياً وخارجياً لإحباط هذه الأعمال والمحالات التي تهدف للإضرار بالمستخدمين في محاولة لنفي المسئولية عنه او أنه مقصر في محاصرة هؤلاء.


وقد شن عدد كبير من المواقع على مستوى العالم حملة على موقع فيس بوك بسبب هذه النشاطات المشبوهة المحرمة شن عدد كبير من المواقع على مستوى العالم حملة على موقع فيس بوك بسبب هذه النشاطات المشبوهة المحرمة ما دعا الموقع للرد قائلا في بيانه: الاتجار بالبشر أمر بغيض وغير مسموح به على الشبكة، فنحن نستخدم التكنولوجيا لإحباط مثل هذا النوع من الإساءة ونشجع الناس على استخدام روابط التقارير الموجودة في موقعنا حتى يتمكن فريقنا من الخبراء من مراجعة المحتوى بسرعة".


ثار هذا الأمر مؤخرا من جديد بعد أن رفعت امرأة أمريكية من ولاية تكساس تدعى جين ديو دعوى قضائية ضد فيس بوكثار هذا الأمر مؤخرا من جديد بعد أن رفعت امرأة أمريكية من ولاية تكساس تدعى جين ديو دعوى قضائية ضد فيس بوك أكدت فيها محاولة البعض استدراجها على بعض صفحات فيس بوك وأن فيس بوك لا تبذل ما يكفي من احتياطات لمنع هذه المحاولات.
وعلى كل مستخدم لمواقع التواصل الاجتماعي أن يحذر تماما من محاولات البعض لاستدراج المستخدمين للوقوع في مثل هذا المصائد سواء كان الاتجار بالأعضاء أو غيرها من الأنشطة المشبوهة.





اضافة تعليق