في علاقتك بابنك.. تجنب هذه الأسئلة واختر الوقت المناسب!

السبت، 06 أكتوبر 2018 12:36 م
635917337250958302


يعاني كثير من الآباء والأمهات من عدم القدرة على التواصل مع الأبناء، خاصة الأطفال منهم، ومعرفة تفاصيل يومهم، فالبعض يخطأ في اختيار التوقيت المناسب لأسئلة الأبناء، والبعض الآخر يخطأ في اختيار الاسئلة نفسها.

فالكثير منهم يوجه الأسئلة العامة المفتوحة لأولادهم، ويريدون منهم أن يردوا عليها باستفاضة، وهو ما لا يعيه الطفل الصغير.

لذا عليك عزيزي الأب وعزيزتي الأم تجنب سؤال ابنك أسئلة عامة ومفتوحة وليس لها إجابات محددة، من نوعية: "عملت إيه النهاردة؟" أو "إيه الأخبار؟"، لأنها غالبًا ما تكون الإجابة الحمد لله وبدون أي تفاصيل ترضيك.


تقول "ميرنا.ع": "ابنتي عمرها 7 سنوات انطوائية لا تخبرني ما يحدث معها طوال يومها الدراسي، وهو ما يزعجني منها كثيرًا، ما يضطرني أن أسأل شقيقها الذي يكبرها بـ 3 أعوام عنها، وأخشى أن يكون للأمر تأثير سلبي عليها وعلى علاقتنا سويًا".


ويقول "خالد.س": "علاقتي بابني سيئة جدًا، فأنا لا أعرف كيف أتعامل معه ولا أفهمه، ولكنه هو من يمنع نفسه عني وعن والدته، فهو لا يحب أن يشاركنا بتفاصيل يومه وحياته، وهو ما يزعج والدته ويجعلني أتدخل، لأقوم بتعنيفه، لكنه عنيد بطبعه حتى ازداد الأمر سوءًا".


وتقول الدكتور وسام عزت، استشارية نفسية واجتماعية، إن الابن لا يقصد عدم الرد، فهو لا يكون رافضًا للحديث مع والديه، لكنه لا يعرف ما الذي يسألان عنه بالتحديد، اجعل أسألتك دائمًا محددة، مثل "أنتِ وصاحبتك الفلانية لعبتِ إيه النهارده؟"، "إيه أكتر حاجة فرحتك النهارده؟"، "المس قالتلك excellent كام مرة النهارده.. وليه؟"، "إيه أول حاجة عملتها لما دخلت الكلاس؟".

اختر الوقت المناسب لتوجيه الأسئلة لطفلك، وتجنب سؤاله بمجرد عودته للمنزل، وأفضل وقت تسأله فيه قبل النوم، فالطفل يكون قادرًا على استرجاع كل ما حدث طول اليوم، وعلى استعداد لأن يتكلم في أي شيء.


ومن الضروري أن تبين الأم مدى اهتمامها لما يقوله طفلها وألا تنه الحديث إلا بعد الانتهاء منه، وأن يقوم بمدحها طوال فترة حديثه، وتجعله دائمًا فخورًا بنفسه، فهذا الإحساس يشعره بحب الحديث معها، خاصة ما حدث معه طوال اليوم في المدرسة أو الحضانة.


كما يجب على الأب والأم احترام وعدهما لأبنائهما، ففي حال وعدهما له بأنهما لن يخبرا أحدًا بما قيل لهما، فإنهما ملزمان بعدم أخبار أحد فعلًاـ حتى لا يفقدو الثقة المتبادلة بينهما وبين أولادهما.

اضافة تعليق