قهر الرجال.. لماذا استعاذ منه النبي وبما أوصى أصحابه؟

الجمعة، 05 أكتوبر 2018 02:35 م
قهر الرجال

لا شيء أصعب على الرجال من الشعور بـ "القهر"، فهو يجعله يصيبه باليأس، ويشعر معه بالعجز، ويموت كمدًا في بعض المواقف الذي يتزايد فيها هذا الشعور، خاصة إذا كان متعلقًا بكرامته كإنسان او شرفه أو دينه.

وأكثر ما استعاذ منه النبي صلى الله عليه وسلم في حديثه، "الفقر والقهر"، فقال النبي صلى الله عليه وسلم، فيما رواه  أَبو سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: ((دَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ الْمَسْجِدَ فَإِذَا هُوَ بِرَجُلٍ مِنْ الْأَنْصَارِ يُقَالُ لَهُ أَبُو أُمَامَةَ فَقَالَ: يَا أَبَا أُمَامَةَ مَا لِي أَرَاكَ جَالِسًا فِي الْمَسْجِدِ فِي غَيْرِ وَقْتِ الصَّلَاةِ ؟ قَالَ: هُمُومٌ لَزِمَتْنِي، وَدُيُونٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: أَفَلَا أُعَلِّمُكَ كَلَامًا إِذَا أَنْتَ قُلْتَهُ أَذْهَبَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَمَّكَ، وَقَضَى عَنْكَ دَيْنَكَ ؟ قَالَ: قُلْتُ: بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: قُلْ إِذَا أَصْبَحْتَ، وَإِذَا أَمْسَيْتَ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْجُبْنِ وَالْبُخْلِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ، وَقَهْرِ الرِّجَالِ، قَالَ: فَفَعَلْتُ ذَلِكَ فَأَذْهَبَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَمِّي، وَقَضَى عَنِّي دَيْنِي))".

ويأتي شعور القهر ممزوجًا بالوهن والضّعف، والحزن والمقت، ومر النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الشعور حينما ذهب إلى الطائف، ولقى من أهلها ما لقى، حتى أنه بكى وجلس متضرعا إلى الله قائلا له: " إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي ولكن رحمتك أوسع لي".

وقهر الرجال؛ يأتي عندما يعجز عن دفع الضرر عن نفسه، ودماله وعرضه ودينه، وأهله، وقد يلحق به بسبب مجافاة الأقارب وشماتة الأعداء؛ وقهر الرّجال قد قُرن بغلبة الدّين، وغلبة الدّين كثرة الدّين أو قلّته التي تجعل الإنسان يشعر بالضّعف والذّلّ أمام دائنيه.

وقال النبي صلّى الله عليه وسلّم: (من كانت الدنيا همَّه فرَّق اللهُ عليه أمرَه، وجعل فقرَه بين عينيْه، ولم يأتهِ من الدنيا إلا ما كُتب له، ومن كانتِ الآخرةُ نيتَهُ جمع اللهُ له أمرَه، وجعل غناه في قلبِه، وأتته الدنيا وهي راغمةٌ، ومن كانت الدنيا همَّه جعل اللهُ فقرَه بين عينيه، وفرَّق عليه شملَه، ولم يأتِه من الدنيا إلا ما قُدِّر له).

وقال صلى الله عليه وسلم لمواجهة القهر بالدعاء: (اللَّهمَّ رحمتَكَ أرجو فلا تكِلْني إلى نفسي طرفةَ عينٍ وأصلِحْ لي شأني كلَّه لا إلهَ إلَّا أنتَ).

وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، أنه قال: (ما قال عبدٌ قطُّ إذا أصابه هَمٌّ أو حُزْنٌ: اللَّهمَّ إنِّي عبدُكَ ابنُ عبدِكَ ابنُ أَمَتِكَ ناصِيَتي بيدِكَ ماضٍ فيَّ حُكْمُكَ عَدْلٌ فيَّ قضاؤُكَ أسأَلُكَ بكلِّ اسمٍ هو لكَ سمَّيْتَ به نفسَكَ أو أنزَلْتَه في كتابِكَ أو علَّمْتَه أحَدًا مِن خَلْقِكَ أوِ استأثَرْتَ به في عِلمِ الغيبِ عندَكَ أنْ تجعَلَ القُرآنَ ربيعَ قلبي ونورَ بصَري وجِلاءَ حُزْني وذَهابَ همِّي إلَّا أذهَب اللهُ همَّه وأبدَله مكانَ حُزْنِه فرَحًا، قالوا: يا رسولَ اللهِ ينبغي لنا أنْ نتعلَّمَ هذه الكلماتِ؟ قال: (أجَلْ، ينبغي لِمَن سمِعهنَّ أنْ يتعلَّمَهنَّ).

كان النبي صلّى الله عليه وسلم، يقول عند الكرب: (لا إلهَ إلا اللهُ العظيمُ الحليمُ، لا إلهَ إلا اللهُ ربُّ العرشِ العظيمِ، لا إلهَ إلا اللهُ ربُّ السماواتِ وربُّ الأرضِ، وربُّ العرشِ الكريمِ).

وعلّم النبي صلى الله عليه وسلم أسماء بنت عُميس أحد أدعية كشف الكرب، فقال لها: (ألا أعلِّمُكِ كلِماتٍ تَقولينَهُنَّ عندَ الكَربِ أو في الكَربِ؟ اللَّهُ اللَّهُ ربِّي لا أشرِكُ بِهِ شيئًا).

اضافة تعليق