كلام الناس.. الطوق الذي تخنق به نفسك

الخميس، 04 أكتوبر 2018 07:04 م
كلام الناس

 

قد يتأثر البعض بكلام الناس لدرجة تجعل حياته متوقفة على كلمة قد يتأثر البعض بكلام الناس لدرجة تجعل حياته متوقفة على كلمة أو جملة وربما تغيرت مسيرته لأنه سمع رأي فلان فيه أو حزن بقول أحدهم عنه.
وهذا التاثر بكلام الناس ربما يقضي على سعادة الفرد ويحول حياته إلى جحيم لا يطاق، فكان لابد من جعل حد لكلام الناس فلا تتأثر به كثيرا ، وعليك أن تجعله يقودك فقط للخير والسعادة وليس للشر والتعاسة.
وعلى المرء أن يكون لديه من العقل ما يجعله لا ينقاد لكلام الناس إلا بما يفيده ويسرهعلى المرء أن يكون لديه من العقل ما يجعله لا ينقاد لكلام الناس إلا بما يفيده ويسره ويسبب له التقدم في شئونه كأن تستمع لنصيحة مفيدة يرجو صاحبها لك النفع.
وفي تحكيم العقل عند سماع كلام الناس يقول وليم شكسبير "حياة يقودها عقلك.. أفضل بكثير من حياة يقودها كلام الناس".. ويقول الشاعر أبو القاسم الشابي عن معنى كلام الناس وأنه عديم الإنصاف ليكون جديرا بعدم الانسياق له "الناس لا ينصفون الحي بينهم.. حتى إذا ما توارى عنهم ندموا".
وعلى من ينساق لكلام الناس أن يعلم أن منهم حاقد وحاسد وبينهم كاره للخير وآخر يبتغي الشر فلا يترك كلامهم يوجهه بل يعمل عقله وينظر لحاله فهو أعرف وأعلم به منهم، فقط عليه أن يراقب ضميره ويرضي الله تعالى وبعدها لا يكترث لكلام ولا ينساق لحديث.
والناس لا يعجبهم أحد على أية حال فهم قد يذمون في المساء من يمدحونه في الصباحالناس لا يعجبهم أحد على أية حال فهم قد يذمون في المساء من يمدحونه في الصباح وقد يفسرون فعلا في الخير على أنه في الشر، لذا عليك بعد اتقاء الشبهات وعدم وضع نفسك في مواطن القيل والقال أن تنعم بحياتك بعيدا عن التأثر بقول هذا أو ذاك.
وفي عدم قدرة المرء على إرضاء الناس يقول الإمام الشافعي ما نظمه شعرا:
ضحكت فقالوا ألا تحتشم ؟ بكيت فقالوا ألا تبتسم ؟
بسمت فقالوا يرائي بها عبست فقالوا بدا ما كتم
صمت فقالوا كليل اللسان نطقت فقالوا كثير الكلم
حلمت فقالوا صنيع الجبان ولو كان مقتدرا لانتقم
بسلت فقالوا لطيش به وما كان مجترئا لو حكم
يقولون شذ إن قلت لا وإمعة حين وافقتهم
فأيقنت أني مهما أرد رضا الناس لا بدّ من أن أذم.

اضافة تعليق