حملة "وعاشروهن بالمعروف":

كيف لا تدع الغيرة تهدم حياتك الزوجية؟

الأربعاء، 03 أكتوبر 2018 02:43 م




في رسالة الأزهر الحادية عشرة ضمن حملة "وعاشروهن_بالمعروف"، التي تهدف إلى تسليط الضوء على أهم أسباب الطلاق وطرق علاجها، والحد من ارتفاع معدلات الطلاق فى السنوات الأخيرة، حذرت من أن الغيرة وعدم المصارحة يوسع الفجوة بين الزوجين


وأكدت الحملة، في فيديو جديد أصدره المركز الإعلامي للأزهر الشريف، اليوم الثلاثاء، ضرورة مراعاة التفرقة بين الغيرة المعتدلة والغيرة التي تؤدي إلى الشك وسوء الظن وفشل الحياة الزوجية.

وقال أحمد المشد، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى، إن "الغيرة من الأمور الطبيعية بحكم الخصوصية الشديدة بين الزوجين، والتي وصفها الله تعالى في القرآن "هن لباس لكم وأنتم لباس لهن"، بما يعطي شعورًا بالدفء، والمحبة للحياة الزوجية".

لكنه شدد على أهمية "أن نفرق بين الغيرة المعتدلة التي تزيد على الحياة والألفة في الحياة الزوجية، والغيرة المفرطة التي تؤدي إلى الشك، ومع ما يترتب عليه من فشل الحياة الزوجية".

ونصح كلاً من الزوجين بالاعتدال في الغيرة وعدم سوء الظن، "يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا".


وأوضح المشد أنه "من الضروري أن يتبعد كلا الزوجين عما يثير غضب الآخر، وأن يكون بينهما حوار هادئ وصريح من أجل إزالة أي لبس أو أي سوء فهم قد يؤدي إلى التأثير على الحياة الزوجية".

وقال إنه على كلا الزوجين إذا تصرفا تصرفًا غير محسوب، أو تصرفا بعفوية، أن يقدر الطرف الآخر ذلك، ويدرك أن الغيرة أن فطري موجود في كل إنسان.

ودلل بموقف للنبي صلى الله عليه وسلم مع السيدة عائشة، عندما أرسلت إحدى أمهات المؤمنين بصحفة فيها طعام، فضربت يد الخادم، فسقطت الصحفة، فانفلقت، فجمع النبي صلى الله عليه وسلم فِلَق الصحفة، ثم جعل يجمع فيها الطعام الذي كان في الصحفة، ويقول: غارت أمكم".


وحذرت حملة "وعاشروهن بالمعروف"، كذلك، من خطورة عدم المصارحة بين الزوجين، حتى لا تتفاقم المشاكل وتصل إلى حد يصعب فيه معالجتها، كما يجب على الزوجين التريث وقت الغضب قبل اتخاذ أي قرار قد يؤثر بالسلب على استقرار الأسرة، وأن يتذكر الزوجان دائما الفضل بينهما.

وتتضمن الحملة مجموعة من مقاطع الفيديو القصيرة، التي يتناول كل منها أحد أسباب الطلاق، مع توعية الزوجين بكيفية التعامل معه، ويتم نشر تلك الفيديوهات عبر صفحات الأزهر الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

اضافة تعليق