للأزواج.. احذروا التوقف عن "العلاقات الحميمة" لهذا السبب

الأربعاء، 03 أكتوبر 2018 12:19 م
احذر التوقف عن العلاقات الحميمة لهذا السبب


 حذرت دراسات حديثة من التأثير السلبي لتوقف الزوجين عن ممارسة العلاقة الحميمة لمدة طويلة، والذي يترك تأثيرًا نفسيًا وجسديًا على كليهما، فالتوقف عنها يؤدي لشعور الزوجين بالفتور وفقدان الرغبة الجنسية بمرور الوقت خاصة لدى النساء، بالإضافة إلي أنه يؤدي لضعف عضلات المهبل مما يتسبب فيما بعد فقدان المتعة أو الشعور بالألم أثناء الجماع.


وتعاني النساء اللواتي توقفن عن ممارسة العلاقة الحميمية مع أزوجهن من تقلصات في عضلات الرحم، ما يزيد من الآلام خاصة خلال فترة الدورة الشهرية، ويزيد اضطرابات النوم، سواء للرجل أو المرأة، ويقلل من إنتاجية الأجسام المضادة ومن ثم نقص مناعة الجسم.


تقول (ك. م): "أنا أم لـ 5 أبناء، وبسبب ضيق الحال وصعوبة المعيشة وحتى لا أنجب طفلًا للمرة السادسة، قللت أنا وزوجي  علاقتنا الحميمة شيئًا فشيئًا، لكن الأمر أثر سلبًا على نفسيتنا نحن الاثنين، وقد ظهر ذلك أثره أيضًا على زوجي وقدرته على الانتصاب".


ووفق دراسات طبية نشرتها مجلة "التايم"، فإن التوقف عن العلاقة الحميمة مع الزوجة قد تصيب الرجل بضعف الانتصاب ويتزايد الأمر خاصة مع تقدمه في السن.


ويوضح الدكتور أحمد رشدي، طبيب النسا والولادة، أهم أضرار توقف الزوجين عن العلاقة الحميمة، ومنها:

- ارتفاع ضغط الدم، حيث أن العلاقة الحميمة تساعد الزوجين على انتظام ضغط الدم

- زيادة نسبة الإصابة بأمراض القلب

- زيادة نسبة الإصابة بالاضطرابات النفسية

- الشعور بالإجهاد والتعب

- الاكتئاب، حيث أن التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة يقلل من إفراز هرمونات السعادة.

اضافة تعليق