تفسير الشيخ الشعراوي لآية الحجاب في القرآن

الأربعاء، 03 أكتوبر 2018 11:01 ص


في تفسيره لقول الله تعالى: "وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنّ"، وعن قوله تعالى :" وليضربن بخمرهن على جيوبهن" قال العلامة الراحل، الشيخ محمد متولي الشعراوي، إن معنى الخمار هو غطاء الرأس.

وأشار في هذا السياق إلى أنه على النساء أن يغطين رؤوسهن ويضربن بالخمار على جيوبهن ليغطى منطقة الصدر، لافتًا إلى أن كلمة "يضربن" تعني الوضع بشدة وبإحكام،  حتى تغطى منطقة الجيب وهى الصدر، ولا تسمح بأن تنكشف.

وذكر أن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت: "رحم الله المهاجرين"  لأنه عندما نزلت هذه الأية لم يكن لديهن خمار طويل فشققن المروق حتى يغطين الجيوب.


وأوضح أن زينة المرأة لا تظهر إلا أمام زوجها، أو آبائهن، أو آباء بعولتهن، أو أبنائهن، أو أبناء بعولتهن، أو إخوانهن، أو بني إخوانهن، أو بني أخواتهن، أو نسائهن، التي تقوم على خدمتها، أو ما ملكت أيمانهن.


وفسر الشعراوي، الزينة بأنها الأمر الزائد عن الخلقة وأنها أمر مكتسب مثل وضع المرأة للكحل، وقال إن الشرع لم يمنع المرأة من إظهار الزينة الطارئة، مثل كحل العين او القلادة أو السوار أو الخاتم، على ألا تبالغ.

وأضاف أنه إذا كان الشارع أمر المرأة ألا تبالغ فى إظهار الزينة فكيف يكون لها أن تظهر العضو الذى تغطيه هذه الزينة، وأن تغطية أعضاء الجسم أولى.



اضافة تعليق