بنات مغتربات من أجل الدراسة.. معاناة أم حياة جديدة؟

الثلاثاء، 02 أكتوبر 2018 12:39 م
2018_4_23_15_37_50_58


ما أن تتسلم الطالبة بطاقة ترشيحها لكلية معينة حتى تبدأ في التفكير في أمر السكن والاغتراب، ويكون عليها الاختيار ما بين السكن الجامعي أو السكن الخارجي، وغالبًا ما ترجح كفة السكن الخارجي لتأخر موعد فتح المدن الجامعية.. ومن هنا تبدأ فصول المعاناة مع الاغتراب.

"ر.ع" تدرس بجامعة الأزهر، بمدينة نصر بالقاهرة، تروي معاناتها مع رحلة البحث عن سكن والاغتراب قائلة: "نعاني نحن الطالبات المغتربات من ارتفاع أسعار السكن الخارجي على الرغم من قلة الإمكانيات والتجهيزات الموجودة به، ولا نسلم من استغلال السماسرة وأصحاب الشقق على الرغم من بعدها في أغلب الأحيان عن الجامعة".

لا تتوقف المعاناة عند هذا الحد، بل على الرغم من الإيجار الكبير الذي يدفعنه نظير الإقامة، فإن عدد البنات اللاتي يسكن في الشقة يفوق بكثير العدد المحدد التي تستوعبه، كما أن أصحاب الشقق لا يقومون بالتحري جيدًا عن الطالبات مما ينتج عنه الكثير من المشكلات بعد ذلك، والتي بالطبع لا يتدخل أصحاب السكن لمحاولة حلها أو معرفة أسبابها إلا نادرًا.


وتتابع: "مع بدء الدراسة نضطر للمكوث في السكن الخارجي، حتى موعد فتح المدن الجماعية مما يدفع أصحاب الشقق إلى استغلال الأمر وإيصال الإيجار إلى الضعف أو الضعفين في بعض الأحيان".

فيما ترى طالبة أخرى تدرس بجامعة عين شمس، أن المعاناة الأكبر لا تكون في المبلغ المالي الذي يدفع لإيجار الشقة، أو عدد الطالبات، أو التعامل، بل تكمن في عدم توفر الأمان في السكن الخارجي مما يجعل المغتربات أكثر عرضة للمخاطر من المقيمات في المدن الجامعية.

وتقول "أ.ع" طالبة بجامعة القاهرة، إن "أهم شيء في موضوع الغربة هو حسن اختيار الصاحب في السكن أو الجامعة على حد سواء، فهو السند الحقيقي في الغربة، فإذا أسيء اختياره سيؤثر ذلك سلبا على الحالة النفسية للمغترب أو المغتربة، فضلاً عن الدراسة".

وإليك عزيزتي المغتربة أهم النصائح:

-الاجتهاد التام في الجامعة والتزام الجدية

-الحرص على اختيار الصحبة الطيبة في الجامعة والسكن فهي خير معين

-توسيع دائرة المعارف داخل الجامعة مع الالتزام بالحدود

-المحافظة على تربية الأهل وحفظ  ثقتهم

-عدم الاستسلام للمشاكل وتشجيع النفس دائمًا

-الابتعاد بقدر الإمكان عن الوجبات السريعة وأكل الشارع

-الثقة بالنفس والاعتماد عليها وسرعة التأقلم على الوضع الجديد

اضافة تعليق