"أيمن جلال".. من "حارة القطوشة" إلى بطل عالمي في الكونغ فو

الثلاثاء، 02 أكتوبر 2018 11:47 ص
5545


قد يكون محمد صلاح أشهرهم، لكنه ليس المصري الوحيد الذي وصل إلى العالمية، بل كان معه عشرات من شباب مصر الذين استطاعوا أن يحفروا أسماءهم في ميادين الرياضة عالميًا، وأن يسطروا تاريخًا رائعًا من الإنجازات.


من إحدى حارات قرية القطوشة التابعة لمركز سمالوط، خرج ذلك الشاب، الذى لقب بالفرعون المصرى الذي لم يتجاوز عمره 27 عامًا،  إلا أنه استطاع أن يصل إلى النجومية في وقت قياسي.

شق أيمن جلال فتحى محمد، بطل العالم في "الكونغ فو"، طريق النجومية وحقق العديد من الميداليات العالمية في أكبر المحافل الدولية ورفع العلم المصري في العديد من المناسبات الكبري.


أيمن منم مواليد عام 1991 من أب موظف بسيط بالجهاز الإداري بالدولة وأم ربة منزل بسيطة، وهو أكبر إخوته، ويسكن في منزل ريفي بسيط.

عرف عنه عشقه للرياضة منذ الصغر، واستطاع أن يحقق حلمه الذى سعى إليه، منذ أن احترف الرياضة، بعد أن فشل في دراسته واستكمال تعليمه، فقد كان يحلم بأن يكون طبيبًا، لكن قسوة أحد المدرسين له لأنه لم يرد على أسئلة مدرس التاريخ، ما دفعه لترك المدرسة لفترة طويلة ويواصل هوايته في رياضة "الكونغ فو"، وقد التحق بالمدرسة العسكرية للرياضة، وتدرب على يد مدربين متخصصين.



كانت أسرته ترفض في بادئ الأمر احترافه الرياضة، وممارستها بأي وجه ليحقق حلم الأسرة ويلتحق بالثانوي العام، لكنه آثر أن يحصل على دبلوم التجارة بمركز سمالوط، مع مواصلة هوايته.

اشترك "أيمن" في بطولة الجمهورية للكونغ فو وحصل على المركز الأول، ونال شهادة تقدير ومبلغ مالي (ألفين جنيه).

اشترك فى أول بطولة عربية بدولة ليبيا ومثل مصر، واستطاع أن يتفوق على منافسيْه الليبي والجزائرى فى تلك البطولة، وكان ذلك في عام 2010، وحصل على الميدالية البرونزية.



وشارك في بطولة في إيران في عام 2011، حيث تفوق على منافسه الإيراني، وحصل على المركز الأول فى البطولة الإفريقية  والعربية، ومثل مصر بمفرده.
كما خاض دورة البحر الأبيض المتوسط في فرنسا، وحصل على الجائزة الذهبية .


وفي عام 2015، عاد إلى مصر ليجد عروضًا من أمريكا والسعودية، لأن يخوض البطولات الدولية باسمهما، لكنه رفض  قائلاً: "بلدى أولي بالبطولة.. وأنا مصري".


 وخاض منافسات بطولة العالم في روسيا في عام 2016، وحصل على لقب البطولة، ولقب بالفرعون المصري "أيمن جلال".


والد البطل قال إن نجله رشح كأفضل شخصية لعام 2017  على مستوى مصر في مجل الرياضة، وكرمه الرئيس عبدالفتاح السيسي، ومنحه جائزة كبيرة.

وحظي بإعجاب الرياضيين فى مصر والعالم، كما تكريمه من محافظة المنيا العام الماضي، والتقى وزير الشباب السابق خالد عبد العزيز من أجل إقامة مركز تدريب للعبة الكونغ فو.

وأعرب والد اللاعب عن حزنه، لأنه تم تكريمه من قبل وزارة الشباب بمكافأة لا تتعدى 40 ألف جنيه، في حين أن من هم مثله في الخارج يحصلون على الملايين عقب كل بطولة يحققونها، مطالبًا نجله أن يدشن حملة بعنوان: "ولادها أبطالها" لكى تكون نواة للموهوبين من الصغار والشباب من أبناء مصر فى تلك اللعبة.

اضافة تعليق