تعرف على قصة الفدائي الذي ضحى بحياته لإنقاذ المئات

الإثنين، 01 أكتوبر 2018 09:10 م
663945935


لم يكن هذا هو البطل الوحيد الذي يضحي بحياته من أجل إنقاذ العشرات،
اختار أن يموت لينجو غيره مسجلا بطولة أمست نادرة في هذه الأيام..
فبرغم أن زملاءه ذهبوا وتركوه وتم إخلاء المكان حفاظا على السلامة العامة، فإن أنطونيوس أغونغ (21 عامًا) فضّل البقاء حتى يطمئن على سلامة إقلاع الطائرة التي تقل المئات من الناجين من الزلزل الذي ضرب جزيرة سولاويسي الإندونيسية يوم الجمعة الناضية وراح ضحيته 832 شخصًا.

ووفقًا لصحيفة الإندبندنت البريطانية، فإن "أغونغ" لم يتزحزح من مكانه في برج المراقبة التابع لمطار "موتيارا سيس الجفري" لضمان انطلاق طائرة تقل ركابًا بسلام، وبعد أن صارت الطائرة في الجو، قفز أغونغ من الطابق الرابع، ظنًا منه أن البرج سينهار، فكسرت ساقه وعانى من إصابات داخلية.

لم يشأ الله أن يعاني هذا الشاب كثيرا فتوفي في الحال متأثرا بجروحه قبل أن تنقله مروحية إلى مستشفى.
وقد كتب ريكوسيتا مافيلا، قائد الطائرة التي أقلعت على حسابه في "إنستغرام": "باتيك 6231، المدرج 33 جاهز للإقلاع.. ذلك كان آخر إيعاز وصل لي قبل أن أنطلق"، وأرفق هذه العبارة بصورة أغونغ قائلا: "شكرًا لوقوفك وحفظك لي حتى أنطلق بسلام".

اضافة تعليق