مواسم الخلافات الزوجية.. كيف تحمي بيتك من الانهيار؟

الأحد، 30 سبتمبر 2018 01:06 م
سنوات تكثر فيها الخلافات الزوجية فكيف تواجه لتستقر أسرتك


الزواج بدون مشاكل وهم لا وجود له، مشاكل السنة الأولى تختلف عن مشاكل السنة العاشرة، عن مشاكل ربع قرن من الزواجن، لذلك ينبغي الاستعدد للتعامل مع كافة المشكلات التي تطرأ على الحياة الزوجية للتغلب عليها والاستمرار مع شريك الحياة، بما يحفظ للأسرة استقرارها، هكذا يتحدث موقع "برايت سايد" المتخصص فى العلاقات والاستشارات الزوجية والنفسية، عن أن هناك سنوات محددة تعد الأخطر في العلاقة الزوجية، ويكون فيها الطلاق بنسب كبيرة.


وخلال حصر لأشهر مشكلات وأخطر مراحل الزواج، أشار الموقع إلى أن السنة الأولى من الزواج، هي أخطر سنوات الزواج، وتزيد فيها احتمالات الطلاق جدًا، حيث أطلق عليها عدد من الباحثين "مرحلة الإدراك".


فبعد عام من الزواج، تتغير نظرتك لشريك حياتك، بعد معرفة عيوبه ومميزاته، وانتهاء شهر العسل الذي ينظر فيه كل شريك لشريكه باعتبارات ملائكية تزول مع أول عام من الزواج والتعرف على عيوب كل طرف، كما يرصد الباحثون.



كل شريك يكتشف أشياء في شريكه لم يكن يعرفها من قبل، فتراه بعين الحقيقة، وتنتقل حياتهما من الهدوء والرومانسية، إلى الخلافات الزوجية، لذلك نصح الباحثون بأن يكون كل طرف على طبيعته خلال فترة الخطوبة حتى لا يفاجأ أحدهم ويصدم الآخر.


وأوضح الباحثون أن السنوات التى تزيد فيها نسبة الطلاق تكون بعد 3 أعوام من الزواج، حيث يتحول الأمر إلى عكس ما يتمناه كل طرف، ثم يشعر الطرفان أو كلاهما بأنه وإن كان الزواج مستقرًا لكنه غير سعيد.


المرحلة الرمادية في العلاقة الزوجية تبدأ بعد عشرة أو خمسة عشرة عاما، فكل المشكلات التى أجلت ستفرض نفسها من جديد ويجد كل طرف نفسه مضطرة إلى مواجهتها مرة أخري، والحل هو أن يبحث الزوجان عن أهداف جديدة ومهمات ينجزاها مثل السفر أو البحث عن مشروع عمل جديد يجمعهما ويشغل وقتهما.


ونصح الباحثون الزوجين بأن يحاول كل شريك إنقاذ أسرته بإصلاح ما فيه من عيوب.

 الحل عن طريق دراسة أسباب المشكلة ووضع نماذج واقعية لحل المشكلة يبدأ من الاعتراف بخطأ كل طرف.



لا تسأل أسئلة خاطئة تعطى رسائل سلبية مثل "هل تزوجت الشخص المناسب؟"، فالزواج الناجح ليس معناه أنك وجدت الشخص المناسب.


لا تخبر أحدًا بمشكلاتك خاصة أهلك وأقاربك حتى لا تتصاعد الأمور.

اضافة تعليق