كيف يكون النجاح حليفي؟

الجمعة، 28 سبتمبر 2018 11:41 ص
كيف يكون النجاح حليفي



أسعى وأجتهد، لكنني أخشى النتائج بشكل مؤرق لي وللقريبين مني، فأنا شخص قلوق ومتوتر دائمًا، فهل هذا دليل علي أنني سأنجح كما يقول لي البعض؟

(ك. ح)


يقول الدكتور أحمد مجدي، خبير الكوتشنج وتطوير الأداء:

اعلم يا عزيزي، أن التفكير في المستقبل غير واضح المعالم، والمجهول ما هو إلا أمر مرهق للغاية بالنسبة لك، فهو يستغرق من تفكيرك ووجدانك وربما لن يشعرك بها من حولك، فقط عليك أن تعمل بجد وجهد وتترك المستقبل والتوفيق على الله.


وبمجرد أن يتجاوز الشخص عراقيل النجاح ويصمم على استكمال الطريق، سيكون النجاح حليفة لا محالة، ويبقى أن أهل الشغف لا يعانون من مرارة الثمن بل يتلذذون به، لأن حلمهم هو الطريق أكثر من الوجهة، فالخلاصة: استمر ولا تخف وبإذن الله ستنول المراد وتحقق نجاحًا باهرًا.


وإليك أهم ما يفكر به الناجحون في مسيرة تحقيق أحلامهم:

التفكير في المستقبل المجهول-

-التفكير في جدوى ما يقومون به

الإحباط من ضعف النتائج-

-البحث عن إجابة سؤال: هل أنا أسير في الطريق الصحيح؟

الخوف من التغييرات والتقلبات المتتابعة

- الخوف من فشل طريقهم

-الحيرة أمام الخيارات المتعددة

-التردد في القرارات المصيرية

- التفكير في البدائل

اضافة تعليق