علاج أكثر فعالية لتخفيف أعراض القولون العصبي

الجمعة، 28 سبتمبر 2018 11:31 ص
علاج-القولون-العصبي-بالاعشاب




الكثير من الأشخاص حول العالم يعانون من القولون العصبي، والذي يتمثل في ألم مزمن في البطن مع غازات وإسهال وإمساك.

وفي حين يتحسن البعض باتباع نظام غذائي خاص يتجنب أنواعًا معينة من الطعام التي تسبب الأعراض لا ينجح هذا الأسلوب مع الجميع، بينما تشير دراسات إلى أن الحالة يمكن أن تتأثر كذلك بما يدور في المخ.


غير أن دراسة حديثة كشفت عن أن مضادات الاكتئاب والعلاج النفسي يساعد في التخفيف من أعراض القولون العصبي وتحسن حالات المصابين به.


وفحص باحثون بيانات 53 تجربة قارنت بين آثار مضادات الاكتئاب والعلاج النفسي سواء منفردة أو مع علاجات وهمية بدون مادة فعالة أو العلاج المعتاد لمتلازمة القولون العصبي.

وأظهرت الدراسة أن المعدلات الأعلى "لعدم الشعور بتحسن" جاءت مع العلاج الوهمي، وقلت معدلات عدم الشعور بارتياح بنسبة 34 بالمائة مع مضادات الاكتئاب وبنسبة 31 بالمائة مع العلاج النفسي.

ونقلت وكالة "رويترز" عن الطبيب مايكل كاميليري الباحث في كلية طب وعلوم مايو كلينيك في روتشيستر بولاية مينيسوتا، والذي لم يشارك في الدراسة: "من خصائص متلازمة القولون العصبي الحساسية المفرطة لوظائف الأمعاء... بما يعني أن الأعصاب التي تنقل الإشارات من الأمعاء للمخ حساسة بشكل زائد أو أن المخ أكثر انتباها أو يأتي رد فعله بشكل انفعالي بدرجة كبيرة على الرسائل الطبيعية الواردة من الأمعاء، أو الاثنان معًا".

وأضاف "بما أنه ليس هناك أدوية تخفض حساسية الأعصاب يصف بعض الأطباء أدوية تعدل الوظائف الدماغية على أمل أن يساعد ذلك في خفض القدرة على الاحساس أو الاستجابة الانفعالية للإشارات أو الرسائل الواردة من الأمعاء".

وأشار الباحثون في النشرة الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي إلى أن الحالات النفسية بما في ذلك الاكتئاب والقلق والأعراض البدنية الناتجة عن اضطرابات نفسية شائعة بين المصابين بمتلازمة القولون العصبي.

وأشار معدو الدراسة إلى أن من الشائع علاج المصابين بمتلازمة القولون العصبي بمضادات الاكتئاب لكن العلاج النفسي ليس شائعا في مثل هذه الحالات.

اضافة تعليق