4 خطوات للتغلب على تداعيات نقل ابنك لمدرسة جديدة

الخميس، 27 سبتمبر 2018 07:46 م
o-sad-schoolboy-facebook_399119_highres

إذا اضطررت لنقل ابنك إلى مدرسة جديدة بسبب زيادة مصروفات مدرسته القديمة، أو بسبب الإنتقال إلى بيت جديد ومن الأفضل أن تكون المدرسة قريبة، أو الإنتقال إلى مرحلة دراسية جديدة، مهما تكن الأسباب التي استدعتك كولي أمر للطالب/الطالبة، فلابد من الأخذ في الإعتبار أن عملية النقل هذه ليست هينة وأنها تمثل ضغطًا نفسيًا على ابنك/ ابنتك، وأنه سيعبر عن ذلك باحتجاج علني صريح أو آخر خفي من الممكن أن يتمثل في اخفاق دراسي أو سلوك عدواني مع رفاقه أو عدم تجاوب مع المدرسين إلخ التصرفات المحتملة المعبرة عن الغضب والرفض، لذا وجب التالى:

- التمهيد للطفل مبكرا بزيارة المدرسة الجديدة، وإبراز إيجابياتها والحديث عن ذلك، فالألفة تزيل التوتر، ولتحقيق ذلك لابد من تحفيز طفلك بإغرائه تحقيق مكاسب جديدة في حياته بإكتساب أصدقاء جدد مثلًا، أو ممارسة ألعاب متنوعة بسبب اتساع الملعب في المدرسة الجديدة وجودة تجهيزاته واهتمام المدرسة بالنشاط الرياضي، وهكذا." من الطبيعي أن يشعر طفلك بالغربة والوحشة إذا انتقل إلى مدرسة جديدة"" من الطبيعي أن يشعر طفلك بالغربة والوحشة إذا انتقل إلى مدرسة جديدة"

- احرصي على تعريف طفلك على مدرسيه قبل بدأ العام الدراسي، والتواجد خلال الأيام الأولى من الدراسة، حتي تذهب عنه الوحشة واحساسه بالغربة أو الخوف، وتشجعيه على المشاركة  في الأنشطة  المختلفة ورحلات المدرسة حتى يخرج من أي أجواء للكآبة يشعر بها جراء نقله، وحتى يستعيد ثقته بنفسه بعد تكوين صداقات جديدة عبر هذه الأنشطة .



- ادعميه جيدًا إن كانت المناهج متغيرة كثيرًا ويجد بها بعض الصعوبة، بتسهيل الأمر عليه وتيسيره، تواجدي إلى جواره وبسطى له ما استصعب عليه وتواصلي مع مدرسيه بهذا الشأن.

" المشاركة في الأنشطة المدرسية المتنوعة والرحلات يساعد طفلك كثيرًا على التكيف مع أجواء مدرسته الجديدة"
- ساعدي طفلك بقوة على " التكيف " مع أجواء المدرسة الجديدة، تحملي تذمره المتوقع، ذكره سلبيات المدرسة الجديدة، عقده مقارنات بين المدرستين القديمة والجديدة، تعاطفي ولا تبدي الغضب أو الإعتراض، عززي ثقته بنفسه بمدح قدراته على التغلب على الصعاب التي يواجهها في بيئته الجديدة، استغلي ذلك لتحفيزه لحب البطولة، حتى يتقمصها تمامًا ويحب أداء ذلك الدور ومن ثم تسهل المهمة عليك، وعليه.

اضافة تعليق