ما هو الدعاء سيد الاستغفار؟

الخميس، 27 سبتمبر 2018 02:02 م
سيد الاستغفار

من منا لا يخطئ، ومن منا لا تحدثه نفسه عن خطئه؟، بالتأكيد جميعنا أو أغلبنا على الأقل يفعل ذلك، لكن هل هذا نهاية المطاف؟، هل نستسلم لليأس من عفو المولى سبحانه وتعالى؟، أم أن هناك طرقًا حددها الشرع الحنيف، والنبي الأكرم صلى الله عليه وسلم حتى يقبلنا بعنايته ورعايته ويتوب علينا.

الله عز وجل يفرح بتوبة عبده أكثر من فرحة الأم بنجاة وليدها وعودته إليها سالمًا، لذلك هناك الكثير والكثير من طرق التوبة التي حددها، ومنها الاستغفار، كان رسول الله عليه الصلاة والسلام يسأل الله كثيرًا العفو والمغفرة.

ومن دعائه صلى الله عليه وسلم: «اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا»، وهي الكلمات التي أرشد الصحابة إلى قولها في ليلة القدر عسى أن يتقبلهم الله عز وجل في رحمته ومغفرته.

وعلى الرغم من أن أساليب الأدعية والاستغفار كثيرة، إلا أن هناك دعاء فضله النبي على غيره، وسماه سيد الاستغفار، هو: «اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ، وأبوء لك بذنبي ، فاغفر لي، فأنه لا يغفر الذنوب إلا أنت».
كلمات بسيطة سهلة يسيرة تحمل الكثير من معاني التوبة والاعتراف بالذنب والرغبة في الإقلاع عنه، والحصول على عفو المولى عز وجل، تكون نتيجتها عظيمة وأقلها زيادة في الرزق.

فأي دين هذا الذي لم يجعل بين العبد وربه أي وسيط، كل ما عليه أن يفعله أن يقف بين يديه ويسأله التوبة والعفو، وكيف بعد ألا يقبله الله؟، وهو الذي قال سبحانه وتعالى: «وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ . أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ» آل عمران/135 ، 136.

اضافة تعليق