كيف أتعامل مع "التوأم" في سن المراهقة؟

الخميس، 27 سبتمبر 2018 11:48 ص
توأم-مراهق



لدي تؤأم ولد وبنت في سن المراهقة، وهو ما أرهقني كثيرًا فتربية الولد تختلف عن تربية البنت، فما البال إن كانا الاثنين في المراهقة، فلا أعرف كيف أتعامل معهما؟

(خ. ح)


تجيب الدكتورة وسام عزت، استشارية نفسية واجتماعية:.

لابد من التعامل مع المراهق معاملة الرجل، كما أنه يجب التعامل مع البنت على أنها امرأة، وبهذه المعاملة التربوية الجيدة يهدأ الصراع بين الأب والأم وبين الابن والبنت.

ومن الضروري تقديم النصح والتوجيه للمراهق من طرف الأب والأم دون أي تدخل من إخوته، صونًا لكرامته، فالمراهق لا ينبغي أن يكون محلًا للسخرية أو العطف، لذا يفضل الانفراد به عند الرغبة في توجيه نظره وتقديم النصح إليه.


ويجب على الآباء استيعاب أهمية وجود أصدقاء في حياة المراهق، فالأصدقاء هم العائلة الجديدة بالنسبة إليه، وعند الرغبة في انتقاد سلوك محدد لديه، فلابد أن يكون ذلك بلطف وهدوء.

ومن الضروري أن يكون الأبوان نفسهما بمثابة صديقين لأبنائهما المراهقين دون التخلي عن منزلتهما كأبوين، فإن مفتاح العلاقة الناجحة في هذه الفترة هو الاحترام.


ويبنغي تشجيع الأبناء على القيام بالنشاطات المنزلية، فالمراهقون يميلون للخروج من البيت مع أصدقائهم، ولهذا السبب ينصح المختصون بجعل البيت مكانًا مناسبًا للأبناء في هذه المرحلة لقضاء أطول وقت فيه وأيضًا لاستقبال الأصدقاء.



وإليك أهم النصائح للتعامل مع الابن/ة المراهقة:



-تعليم الأبناء مهارات الحياة وكيفية اختيار حياتهم



- تدريب الأبناء على كيفية التعامل مع المواقف المختلفة



-كيفية اختيار وظيفته المناسبة له



 -كيفية الاقتصاد في ماله



-ﻣزج اﻟﻧﻘد ﻣﻊ اﻟﻣﻛﺎﻓﺂت ﻋﻧد ﺣدوث ﺗﻌﺎون إﯾﺟﺎﺑﻲ ﻣن ﻗﺑل اﻟﻣراهقة أو اﻟﻣراهقة



- مشاركة المراهق في اهتماته.. اﻟﻣوﺳﯾﻘﻰ, اﻷﻓﻼم, اﻟرﯾﺎﺿﺔ



اضافة تعليق