رأس الخطيئة وجماع الإثم.. الشئ الذي لايفعله مؤمن

الأربعاء، 26 سبتمبر 2018 11:17 م
7

رأس كل خطيئة.. وطريق كل إثمرأس كل خطيئة.. وطريق كل إثم.. وبداية كل سوء.. وتمهيد كل منكر.. وجسر كل خطأ.
ذكره الرسول صلى الله عليه وسلم وحذر منه لخطورته وسوء عاقبته حين قال فيما رواه البخاري ومسلم" إيّاكم والكذِبَ، فإنّ الكَذِبَ يَهْدِي إلَى الفُجُورِ، وإِنّ الفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النّارِ وَمَا يزَالُ العبْدُ يَكْذِبُ وَيَتَحَرّى الكَذِبَ حَتّى يُكْتَبَ عِنْدَ الله كَذّابا".


الكذب جماع كل الشرور.. به تبدأ.. وإليه تنتهي.. ولا ينال المرء من كذبه إلا حسرة وندامة ولو بدا له أنه سينال فرحا وكرامةالكذب جماع كل الشرور.. به تبدأ.. وإليه تنتهي.. ولا ينال المرء من كذبه إلا حسرة وندامة ولو بدا له أنه سينال فرحا وكرامة.. وأول من يلحق به الضرر هو الكاذب نفسه ولو معنويا وفي هذا قال أحد الفلاسفة: "من عرف من نفسه الكذب لم يصدِّق الصادق فيما يقول، ثم إن من عُرِف بالكذب فإنه لا يكاد يُصَدَّق في شيء أبدًا، وإن صدق، بل إن سمع الناسُ بكذبةٍ ربما خرجت من غيره فإنهم ينسبونها إليه".. فهو بهذا يضر نفسه قبل أن يضر غيره.


وهو إضافة إلى ضرره وما يحدثه من شر يجعل صاحبه ليس فقط كذابا بل منافقايجعل صاحبه ليس فقط كذابا بل منافقا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم " آية المنافق ثلاث، إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أؤتمن خان".
وليس أخطر مما ورد في حديث النبي صلى الله عليه وسلم في موطأ ابن مالك ما جاء عن صفوان بن سُليم رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم سُئل: أيكون المؤمن جباناً ؟ قال: نعم، ثم سُئل: أيكون المؤمن بخيلاً ؟ قال: نعم ، ثم سُئل: أيكون المؤمن كذاباً؟ قال : لا.


وهناك أيضا من يتحدث كذبا ليضحك الآخرين فهذا شره على نفسه وقد حذر من ذلك النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال فيما رواه أحمد وأبوداوود والترمذي" "وَيْلٌ لِلّذِي يُحَدّثُ فَيَكْذِبُ لِيُضْحِكَ بِهِ الْقَوْمَ، وَيْلٌ لَهُ، وَيْلٌ لَهُوَيْلٌ لِلّذِي يُحَدّثُ فَيَكْذِبُ لِيُضْحِكَ بِهِ الْقَوْمَ، وَيْلٌ لَهُ، وَيْلٌ لَهُ".


والكذب آفة محرمة ومكروهة دينيا واجتماعيا ولا يرضى بها أو يقبلها عاقل أو منصف أو مؤمن، ويستوي هذا عند الجميع وينبذه كل ذي رأي سليم وهناك أقوال لفلاسفة وكتاب في ذلك مثل أرسطو الذي قال "الموت مع الصدق خير من الحياة مع الكذبالموت مع الصدق خير من الحياة مع الكذب".


وقول برناد شو: ليست عقوبة الكاذب أنّ الناس لايصدقونه بل إنهُ هو لايستطيع أن يصدق الناس". وقول نيتشة: لست منزعجاً لأنك كذبت علي، لكنني منزعج لأنني لن أصدقك بعد هذه المرة".




اضافة تعليق