"محمود ثابت".. رائد فن الكاريكاتير بالصعيد

الثلاثاء، 25 سبتمبر 2018 11:45 ص
5


قاوم تهميش بلدته الصعيدية برسوماته التي نقل من خلالها عظمة موطنه إلى العالم، وبريشته حمل هموم أمته، لتصبح صوتهم الناطق بالحقيقة، إنه محمود ثابت محمد عبد الرحيم، رائد فن الكاريكاتير بصعيد مصر، والذي يحترف العمل في هذه المهنة منذ 38 عامًا مضت.


ولد "ثابت" بمدينة الأقصر، في 21 يوليو 1954، ليمارس هوايته الرسم منذ نعومة أظافره، حينما كان في الخامسة من عمره، وفي عمل معارض لرسوماته خلال مرحلة الدراسة منذ أن كان في الابتدائية، وحتى الثانوية، حيث كان يدفعه عشقه للرسم لممارسة هوايته أكثر من مذاكرته لدروسه.


التحق بقسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب والتربية، واختار هذه الدراسة لكون مدينته الأقصر مدينة سياحية يقصدها الأجانب من كل دول العالم، فضلاً عن حبه إثقال عمله الفني من خلال متابعة الرسامين الأوربيين وأعمالهم.
تخرج ثابت من الكلية في العام 1979، ليبدأ عمله في وزارة التربية والتعليم، حتى وصله لموجه عام للصحافة بالأقصر، قبيل خروجه للمعاش في 2014، وليمارس بجانب عمله رسم الكاريكاتير وتعلمه من كبار الفنانين في مصر أمثال مصطفى حسين، وبكار، فضلاً عن مشاركته برسوماته الكاريكاتيرية في جريدة "البعكوكة" منذ عام 1980، مع الفنان الراحل عبد الله أحمد عبد الله الشهير بـ "ميكي ماوس".


ويقول أقدم فنان كاريكاتير بصعيد مصر، إنه نشر العديد من الأعمال الفنية والرسومات الكاريكاتيرية في الصحف القومية مثل "أخبار اليوم" بـ "كاريكاتير القراء" منذ عام 2005، وملحق جريدة الأهرام "أيامنا الحلوة" منذ عام 2001، فضلاً عن جرائد محلية بالأقصر.



وانضم للمشاركة في مجلة الكاريكاتير تحت إشراف الفنان مصطفى حسين منذ تأسيسها عام 1990، ومن ثم الانضمام لرابطة الكاريكاتير المصرية.


شارك ثابت بعدد من المعارض الفنية بالأقصر وغيرها على مدار ما يزيد عن 38 عامًا، حيث عرضت رسوماته بمعرض الكاريكاتير بمنيل الروضة بالقاهرة مع الفنان مصطفى حسين سنة 1985، وبمعرض الفن التشكيلي بالمدرسة الفندقية عام 1976، وبمعرض الفنون التشكيلية بقصر ثقافة الأقصر عام 1987، ومعرض الكاريكاتير والفن التشكيلي بمناسبة أعياد الأقصر القومية، ومعرض الصحافة المدرسية بمدرسة خالد بن الوليد في العام 2004، ومعرض مدرسة الأقصر الثانوية بنات في العام 2005، ومعرض الفن التشكيلي والكاريكاتير بديوان عام مديرية التربية والتعليم في العام 2006.

وكانت إدارة مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية في دورته الرابعة 2015، قد نظمت معرضًا خاصًا للفنان "محمود ثابت" على هامش المهرجان، حيث عُرض 30 عملاً كاريكاتيريًا لثابت بينهم لوحة للفنان الراحل خالد صالح، بقصر ثقافة الأقصر، بحضور عدد كبير من ممثلي مصر وإفريقيا.

ويصف ثابت نفسه بـ "المحب لمدينة الأقصر وآثارها"، ما جعله دائم الرسم لتلك الآثار، وهو يحلم بعمل مجسم لمعبد الأقصر من طريق الكباش وحتى آخر جزء فيه، وهو قدس الأقداس، وقد أتم تصميمه خلال عام 2007، بطول 13 مترًا، وعرض 3 أمتار، حيث افتتحه الدكتور يسري الجمل وزير التعليم وقتها، واللواء سمير فرج محافظ الأقصر حينذاك، وبحضور عدد كبير من المهتمين بالفن والآثار.

ويلاحظ أي زائر لمرسم رائد فن الكاريكاتير بصعيد مصر بشارع الكعبة المتفرع من شارع التلفزيون بوسط الأقصر، هذا المجسم الرائع لمعبد الأقصر، ومسجد أبو الحجاج، فضلاً عن تلك الرسومات المعلقة على جدران المرسم التي تحكي تاريخ الأقصر وأهلها على مدار سنوات تزيد عن الثلاثين عامًا.

ويتمنى صاحب الـ64 عامًا، أن تهتم الدولة به وبمن هم مثله من رسامي الكاريكاتير، وخاصة أنهم فئة قليلة تعد على الأصابع، كما أنهم مميزون ومبدعون، وأن هذا الإبداع نتيجة سهر ليالٍ طويلة، معتقدًا أن أصواتهم لا تصل إلى المسئولين، وبالرغم من عمله في صحف قومية كبرى لكنه لا يلقى أي اهتمام من قبل الدولة، وفق قوله.

اضافة تعليق