كيف تحببين ابنك في المذاكرة بـ4 خطوات ؟

الإثنين، 24 سبتمبر 2018 08:09 م
نصائح  للأمهات



" مش عاوز أذاكر "، " ماما أنا زهقت خلاص وعاوز أنام"، " طيب ممكن ألعب شوية علشان تعبت "،  إلخ الحجج التي تواجهينها عزيزتي الأم مع طفلك الرافض للمذاكرة لطبيعته الملولة أو لصغر سنه وهم الأطفال في سن الروضة والإبتدائي في مراحله الأولى، وهنا يأتي السؤال، ما الحل،  وما العمل مع طفلي هذا، والإجابة بسيطة يا سيدتي، فقط تحتاج منك إلى مرونة وتقبل وهدوء، ويمكنك أن تفعلي التالي:

-  اجلسي إلى جوار ابنك/ ابنتك، حضري له في الجلسة ما يفرحه، قطعة كيك يحبها، نوع بسكويت ، كوب من العصير، مشروب دافيء.. تشاركي معه في المذاكرة ولكن لا تكتبي له بنفسك ولا تجعليه يعتمد عليك، فمهمة هذه الجلسة هي تهيئته للمذاكرة واحتواؤه ودعمه نفسيًا فقط بطرق لطيفة غير مباشرة.

- اذهبي لمحلات بيع حلويات الأطفال بالجملة، مثل الشيكولاتة والمارشميلو والبسكويت والبونبوني من أنواع جيدة غير ضارة بصحة طفلك ويمكن أيضًا فعل الشيء نفسه مع إستيكرز، ألعاب بسيطة، واجعلي من ذلك كله هدايا تحفيزيه لطفلك كلما نجح في أداء واجباته المدرسية، وضاعفيها في حالة إجادته ذلك.

- لاحظي طفلك عندما يتقدم في تحصيله، اكتشفي قدراته ومهاراته، وشجعيه، فذلك سيشعره بقربك واهتمامك وسيؤثر نفسيًا على شحن دوافعه للمذاكرة.

- بعض الأمهات يوظفن ذكاءهن في إضفاء أجواء من المرح أثناء المذاكرة بالمزاح تارة والأغنيات والألعاب تارة وتخصيص وقت للراحة لفعل ذلك، كوني منهن.

اضافة تعليق