ولادة بلا ألم.. أيهما أفضل: الولادة الطبيعية أم القيصرية؟

الإثنين، 24 سبتمبر 2018 03:03 م
القيصرية


عمري 25 عامًا، وحامل للمرة الأولة، وضع الجنين طبيعي جدًا الحمدلله، لكني أرغب في الولادة القيصرية بدون ألم بالرغم من تحذيرات والدتي.. فمن الممكن أن تفيدونني بأهم مميزات وعيوب الولادة القيصرية؟

(آ.ج)

يجيب الدكتور عمرو شرف الدين، استشاري الحقن المجهري وأطفال الأنابيب:

كل السيدات يحلمن في ولادة بدون ألم، وهو ما أصبح متاحًا حاليًا في الولادة الطبيعية، حيث يتم توليدك بصورة طبيعية بدون ألم من خلال منع، أو تخفيف الشعور بالألم في منطقة الحوض والبطن، وهذا المخدر مفعوله يدوم حتى خروجك من المستشفى على عكس مخدر الولادة القيصرية، فهو مخدر مؤقت سرعان ما يزول تأثيره.



وعليك عزيزتي مراعاة هذه النصائح والمعلومات:


-أن ولادتك الأولى ستحدد طبيعة ولاداتك فيما بعد إما إذا كانت طبيعية أو قيصرية


-الولادة الطبيعية البكرية تستغرق من الوقت تقريبًا ١٠-١٢ ساعة (من بداية انتظام الطلق) حتى نزول الطفل، وأنت ما زلت تحت تأثير المخدرات ولاتشعرين بنصف جسمك السفلي


-تذهبين للمنزل بعد الولادة خلال من ٤ إلى٦ ساعات، ومن ثم تبدأين بممارسة نشاطاتك العادية وبشكل طبيعي


-ولاداتك فيما بعد تكون طبيعية إن شاء الله وستستغرق نصف الوقت ونصف مجهود الولادة الأولى


- كل سيدة حامل في حملها الأول، والجنين رأسه تحت ورجلاه فوق، ولا يوجد سبب يستدعي الولادة القيصرية، مثل سكر الحمل وارتفاع ضغط الدم بالحمل، أو أي تشوهات في الرحم أو الحوض أو الجنين، من الأفضل أن تولد طبيعيًا


-طولك لا يؤثر سلبًا على الولادة الطبيعية، فإذا كان طولك أكثر من ١٥٠ سم لا مانع ولا ضرر من أنك تلدين طبيعيًا

-يمكنك الولادة بصورة طبيعية إذا كان وزن الجنين ٤ كيلو

- انتهى الشهر التاسع ولم تشعري بالطلق يمكنك الانتظار أسبوعًا في العاشر وتلدين طبيعيًا

 -جسمك لن يتأثر بالولادة الطبيعية

-لو الاختيار في يدك، نصيحة لا تعرضي نفسك لعملية تعتبر من العمليات الكبرى بكل مضاعفات التخدير وفتح البطن من أجل معتقدات غير صحيحة






اضافة تعليق