كيف تحول التنمر من خبرة مؤلمة إلى ايجابية لدي طفلك؟

الأحد، 23 سبتمبر 2018 08:27 م
bullying_116693_highres


بدأ العام الدراسي وربما يكون ولدك/ ابنتك قد عاد باكيًا ، أو شاكيًا من تعرضه لعنف جسدي أو لفظي من أحد الأقران، ما يسمى بـ " التنمر "، ومن ثم يتوجب عليك كأب/ أم ، اتخاذ ما يلزم لحماية طفلك.
أول تصرف مطلوب هو التواصل والإتصال بالمدرسة وليس ولي أمر الطالب المتنمر على إبنك، وفي كل الأحوال مطلوب منك قدرًا من الثبات الإنفعالي بما لا يفاقم المشكلة، فنقل الطفل في هذه الحالة من المدرسة  ليس حلًا قاطعًا للتنمر على طفلك،  فهو سلوك شائع في معظم المدارس، وما يهم هنا هو إيقاف الأمر الذي يتعرض له طفلك، وتدعيم ثقته بنفسه.ليتعلم مواجهة تحديات الحياة، وبذا تحول اتجاه الخبرة من مؤلمة إلى إيجابية .

كن صديقًا لإبنك لينفتح عليك ويحكي لك، وعلمه كيف يحمي نفسه، كأن تعلمه فنون الدفاع عن النفس لمنع الهجوم وعنف محتمل عليه، وكذلك التصرف بحسم وحزم مع من يتطاول عليه، أن يكون شجاعًا بذكاء وبلا تهور، وكذلك تعليمه مهارة اكتساب الأصدقاء " فالكترة تغلب الشجاعة " مبدأ يمكن الإستعانة به في هذه الحالات، حتى لا يتم " الإستفراد " بابنك إن كان منطويًا أو خجولًا.

اضافة تعليق