في أول يوم دراسة.. تجنبوا هذه العبارات أمام أولادكم

الأحد، 23 سبتمبر 2018 01:48 م
في أول يوم دراسة



بدء الدراسة أمر يؤرق كثير من الأسر والأهالي، نظرًا لتزايد المسؤولية والمذاكرة ورعاية الأطفال والذهاب للمدرسة والدروس وغيرها من المهام والمتطلبات، وضجر الأسرة وحمل هم الدراسة والمدرسين قد ينعكس على كلامهم أمام الأطفال.

فاعلم جيدًا عزيزي الأب وعزيزتي الأم، أن الطفل يعي جيدًا ما تقولانه، ويركز فيه ويتفهمه، لذا يجب عليكما توخي الحذر، فلا تنقلا هذا الضجر أمام أطفالكما حتى لا يكرهوا الدراسة والعملية التعليمية.



وتؤكد غادة حشاد، استشارية أسرية وتربوية، أن الكلمة قد تحيي وقد تميت، فكم تعرضنا في الصغر وحتى الآن لمن قتل الأمل لدينا ذات مرة بكلمة، ولمن أحياه بكلمة وفي ديننا الحنيف "أن العبد ينطق بالكلمة لا يلقى لها بالاً يهوي بها في النار سبعين خريفًا".

أبناؤنا يتلقون كلماتنا وكأنها قطرات حياة لهم، حيث إن برمجة العقل اللاواعي للأبناء والتي تتحكم في سلوكياتهم تتم من خلال عبارات وسلوكيات أسرهم معهم، فكل العبارات والمشاعر يلتقطها الطفل بمنتهى الجودة ويخزنها بالعقل اللاواعي ويترجمها لقناعات وسلوكيات، إما تعاني منها الأسرة أو تسعد بها.


وأغلب الجمل التي تشتهر بها الأسرة المصرية، "ياه الدراسة بدأت ورجعنا للتعب ووجع الدماغ والمناهدة تاني، ما كنا مستريحين والأجازة كانت حلوة"، عارفين السنة دي لو ما ذاكرتوش كويس واتعدلتوا هاعمل فيكوا إيه"، "السنة دي بقه شهادة ومش سهلة يعني لازم تشد حيلك كده وتذاكر بجد مش زي كل سنة تفضل تلعب وتذاكر آخر شهر".


وإليك أهم الجمل والعبارات المحفزة لطفلك:

- أنا واثق بك وبقدرتك علي مذاكرة المواد والنجاح فيها

- يا بختكم ستعودون للمدرسة وتلقتون بأصحابكم وتلعبون معهم

- مدرستكم رائعة فهي من أفضل المدارس

-هذا العام في مناهج وقرارات جديدة كلها لصالحكم، يا بختكم

 - "السنة دي مناهجكم هتكون أسهل من السنة اللي فاتت وبشوية تركيز في المذاكرة هتقدروا تجيبوا المجاميع اللي نفسكم فيها".

اضافة تعليق