من الممكن أن تكون سببًا في تسرب ابنك من التعليم.. كيف ذلك؟

الأحد، 23 سبتمبر 2018 04:20 م
التسرب من التعليم

 مع بداية عام دراسي جديد، يذهب الطلاب إلى مدراسهم بحب وإقبال هذا هو حال الكثيرين.. لكن هناك من يعزف ابتداء عن الذهاب للمدارس أو يذهب وهو غير مقبل على الدراسة، ومع أول فرصة للتهرب يسارع بمد الخطى ظنا منه أنها النجاة.
ولكى نعالج هذه الظاهرة التي باتت منتشرة يلزم ابتداء الوقوف على أسبابها، ومنها:

-الأسرة قد تكون سببا مباشرا في انتشار هذه الظاهرة بعدم  توفيرها البيئة المناسبة للأطفال للتركيز في تعليمهم ودراستهم.
-وقد يأتي تقصير الأسرة من جانب آخر هو شدة حاجتهم للمال فالعمل الاقتصادي يدفع بعض الأسر لإهمال تعليم أولادهم أو إشغالهم بالعمل للمشاركة في تحسين الوضع.

-أيضا طرق التدريس عليها دور في جذب الطلاب؛ فقد يكره الطالب المدرسة نتيجة سوء التصرّف معه أو عدم فهمه والسخرية منه وهو ما يجعل الطالب يكره الدراسة والتعليم.

-اضف إلى ذلك إرهاق الطالب بأمور كثيرة من التزامات مكثفة ومعقدة أحيانا منها إلزامه بحمل حقيبته المكدسة بالكتب يوميًا ذهابًا وإيابًا، وإرهاقه بواجبات ونشاطات كثيرة في البيت والمدرسة تأخذ من وقته وجهده الكثير ولا يجد فرصة للراحة، كما لا يخفى أن بعد مكان المدرسة عن البيت يؤثر سلبا في جهده وبالتالي تركيزه.

فلكي تتم العملية التعليمية بنجاح لابد من النظر في هذه الأسباب ومعالجتها، حتى لا نعاني بعد ذلك ويلات الجهل التي يؤثر سلبًا في تقدمنا ورقينا ويرهق عواتقنا في معالجة تداعياته على المجتمع بأثره.

اضافة تعليق