مخاطر العصبية مع أولادك أثناء الدراسة وكيف تتخلص منها

الجمعة، 21 سبتمبر 2018 06:15 م
العصبية مع الأطفال


" دايما تتعصب ؟!"، " دايما تتنرفز ؟!"، دائمًا غضوب أنت مع أولادك، لذا لابد من ايجاد سبيل ناجع للعلاج!
فالعصبية الدائمة مرض، تؤثر عليك جسمانيًا " 70% من الأمراض العضوية المزمنة هي بسبب الغضب كأمراض القلب والسكر" ونفسيًا وفي محيط علاقاتك القريبة والبعيدة تجعل من حولك ينفضون غير آسفين على علاقتهم معك، أما تأثيراتها على أولادك فهي سلبية ومؤذية للغاية، حيث تؤكد الدراسات أن عصبية الأم أو الأب أو كليهما مع الأبناء تؤثر على بنية الدماغ لديهم، فتقل المناطق الخاصة بالتركيز والإنتباه والعاطفة، أضف لذلك أنك تكون سببًا في كونهم يعيشون حالة من القلق والإضطراب النفسي يصل بهم للكآبة، فيزيد هرمون الكورتيزون وترتفع نسبته في أجسامهم.
وهناك أمران لابد من التخلص منهما يؤديان إلى استمرارك في العصبية والغضب بحسب الدكتور إيهاب ماجد استشاري تطوير الذات،  أولهما " اعتقادك أن الموضوع مرتبط بالجينات، بينما تؤكد كل نظريات علم النفس السلوكي أن السلوك مكتسب وخاصة من المحيطين والمقربين والمشرفين على التربية، فهذا الإعتقاد خاطيء وإن لم تقلع عن ذلك سيتشرب أولادك منك العصبية، ثانيهما: وهو أيضًا اعتقاد خاطيء بأنه لا يمكن التحكم في المشاعر، فأولادك هم سبب استفزازك ولجؤك للعصبية، وبالتالي لست أنت المسئول، كما أن نتائج العصبية والغضب مع أولادك توهمك أنها الحل للضغط عليهم وتحقيق الإستجابة المطلوبة، ولكن هذا خطأ على المدى البعيد.
وهناك سبيين رئيسيين لو تم التحكم فيهما يمكن التخلص من العصبية، هما:
- ادراك أن بسبب ضغوط الحياة والعمل.
- القواعد اللاواعية غير المعلنة، قانون الـ " لازم " ، لازم ولادي يكونوا متفوقين، مؤدبين، إلخ وهذا مما يسبب الغضب والعصبية عندما لا يتحقق، فهذه القائمة من الـ " لازم " غير صحية من حيث طريقة التفكير، لأنك لم تراع قدرات ومهارات وطبيعة الغضب نتيجة وليس سبب، فالإحباط والمشكلات والضغوط تسبب الغضب، لذا تعرف على السبب، وابحث عن علاجه مع اختصاصي أو مستشار، وفي بيتك لا تستحضر مشكلات العمل لابد من الفصل، لا يكن أبناؤك مكبًا لعصبيتك
شخصية كل طفل من أطفالك واحترامها، والخطأ إذا لدى عدم تحقيق الـ " لازم " سببه أنت وليس هم، وبالمقابل لابد من تحليك كمربي سواء كنت أب أو أم بقائمة من الـ " لازم " أكون طويل البال، صبور، مرن، متفهم، أعرف أتعامل مع المشكلات، إلخ وبذا ستكون قليل المطالب من أبنائك فيمكنهم أداءها، فقانون الـ " لازم " هو لك أنت حيث تستطيع أن تتحكم أنت في مشاعرك وتصرفاتك وليست للآخرين، وعندها ستهدأ وستتحكم في مشاعر غضبك وستتمكن من ادارتها.  

اضافة تعليق