أكثروا من فعل الخير.. فلن «تُكفَروه»

الجمعة، 21 سبتمبر 2018 11:17 ص
افعلوا-الخير


يقول الله تعالى في كتابه الكريم: «وما يفعلوا من خير فلن يكفروه والله عليم بالمتقين»، فإن يفعله أهل الإيمان والطاعة من أعمال خير لن يضيع ولن يفوت ثوابها، فكل مكتوب عند الله وما عند الله خير وأبقى، وهي دعوة إلهية للؤمنين بألا يتوقفوا عن فعل الخير لأن جزاءه عند الله عز وجل، «فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ» [البقرة: 148].

وقد اشتمل القرآن على العديد من الآيات التي تحث على فعل الخيرات، ومنها قوله تعالى: « يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ» [الحج: 75 - 77]، وقوله تعالى أيضًا: « وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ» [آل عمران: 104].

وهكذا حث النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم في الكثير من الأحاديث، «إن هذا الخير خزائن، ولهذه الخزائن مفاتيح، فطوبى لعبد جعله الله مفتاحًا للخير، مغلاقًا للشر، وويل لعبد جعله الله مفتاحًا للشر مغلاقًا للخير».


والمقبلون على فعل الخير لاشك من المتقين كما وصفهم الله عز وجل في قوله: «أُولَٰئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ»، وهم بمثابة القلب من جسم الإنسان.

يقول صلى الله عليه وسلم: «مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر»، وذلك لأن فاعل الخير يعمل على بناء مجتمع متكامل.

لذا حث الإسلام على الكفالة لكل من يحتاج، كاليتيم والمسكين والمرضى، ومن يقبل عليه يجعله الله من المقبولين ومستجابي الدعاء لاشك، كما فعل نبي الله زكريا عليه السلام حينما دعا ربه لأن يرزقه الولد، قال تعالى: «وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ، فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ».

كما أن المولى سبجانه يستقبل أفعال الخير بمضاعفاتها لما لها من تأثير في تقوية أسس المجتمع، يقول تعالى: «مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ» [سورة البقرة:261].

اضافة تعليق