"وعاشروهن بالمعروف": لا طاعة للوالدين في الطلاق

الخميس، 20 سبتمبر 2018 02:26 م




في سادس رسائل الأزهر ضمن حملة "وعاشروهن بالمعروف"، للتوعية بخطورة زيادة معدلات الطلاق، وتوضيح الأسس السليمة لبناء أسرة سعيدة ومستقرة، تناولت الرسالة "تدخل الأهل"، كأحد الأسباب التى قد تؤدى إلى الخلاف بين الزوجين، واتساع الفجوة بينهما.

ودعت الحملة الزوجين إلى ضرورة التفاهم والحوار بشأن حدود تدخل الأهل فى حياتهما، وأن يتحدث كل منهما مع أبويه بشكل هادئ حول أهمية الخصوصية.


وأوضحت الحملة أن طاعة الوالدين فى الطلاق ليست من البر، لما فيه من شتات شمل الأسرة وتدميرها، مؤكدة أن الطاعة تكون فى المعروف.

وقال الشيخ السيد عرفة، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إنه "ليس من البر أن يستجيب أي من الزوجين لطلب الوالدين بالانفصال دون سبب، لما سيترتب عليه من تشتيت شمل الأسرة، تدمير الكيان الأسري والحياة الزوجية".

وذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إنه "ليس من طاعة الله بر الوالدين في معصية الله وفي شيء خاطئ، بل البر يكون في المعروف، والمعروف هو استمرار الحياة الزوجية والطلاق لا يكون إلا بعد استحالة العشرة بينهما، بعد سلوك كل الطرق المؤدية للصلح بينهما، "إن يريدا إصلاحًا يوفق الله بينهما".

وحذرت مي مرسي، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية من إفشاء أسرار بيت الزوجية، لأنه فيه ضياع للخصوصية بين الزوجين، مشددة على أنه لابد من الاتفاق على ما يقوله كل من الزوجين للأسرة، مع ضرورة أن يحدث تقارب بينهما في وجهات النظر، وحل الخلافات بينهما في أقرب وقت.

ودللت بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم توجه ذات مرة إلى بيت فاطمة فلم يجد عليًا في البيت، فقال: أين ابن عمك؟، قالت كان بيني وبينه شيء فغاضبني"، موضحة أنها لم تذكر له أسباب الخلاف بينهما.


كما حذرت من إفشاء أسرار فراش الزوجية، فيما وصفته بأ "الأمر الشنيع"، الذي نهانا النبي صلى الله عليه وسلم عنه، باعتباره من خيانة الأمانة، قائلاً: "إن من أشر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته، وتفضي إليه ثم ينشر سرها".


وتسلط حملة "وعاشروهن بالمعروف" الضوء على أهم أسباب الطلاق وطرق علاجها، بهدف الحد من ارتفاع معدلات الطلاق فى السنوات الأخيرة، فى إطار الدور الدعوى والاجتماعى الذى يضطلع به الأزهر، ويتضافر مع دوره التعليمى والدينى.

وتتضمن الحملة مجموعة من الفيديوهات القصيرة، التى يتناول كل منها أحد أسباب الطلاق، مع توعية الزوجين بكيفية التعامل معه، ويتم نشر تلك الفيديوهات عبر صفحات الأزهر الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعى.



اضافة تعليق