عاشوراء ليس صيامًا فقط..عليك بهذه الأمور

الأربعاء، 19 سبتمبر 2018 09:25 م
عاشوراء

هي دعوة من القلب لمن أدركه عاشوراء وهو لا يستطيع الصيام كأن كان مريضًا أو مسافرًا..
دعوة للمرأة الحائض ألا تحزن إن أدركها هذا اليوم وهي على هذا الحال ألا تتأسف..
ليس معنى أن الصيام مرغب فيه في هذا اليوم أن تقتصر أعمالنا الصالحة في هذا اليوم حتى للصائم على الصيام فقط..
علينا ان نجتهد في هذه الأيام الطيبة المباركة بما نستطيع من الطاعات؛ فأبواب الخير كثيرة ومتعددة.. فالصدقات والتزاور في الله وعيادة المريض وإعانة أصحاب الحاجات ورفع الكرب وعن المكروبين ودفع الظلم عن المظلومين..
كلها من الطاعات..
كما أن الترغيب في تيسير الأمور على الغير ومساعدة الأرامل والأيتام وتسهيل زواجهم وإعانتهم على قضاء حوائجهم، وتحبييب الناس في الطاعة والتخلق بأخلاق الإسلام بعامة والبعد عما ينافي تعاليمه كلها من الأمور المحببة في هذا اليوم وفي كل الأيام، كل هذا يمكن فعله في هذا اليوم للمتمكن من الصيام بل وللصائم نفسه.
عاشوراء دعوة لتجديد الثقة في الله وحسن الظن به.. عاشوراء دعوة لليقين من نصر الله للمؤمنين، كما نجا موسى عليه السلام من بطش الظالمين.
عاشوراء يوم من أيام الله فيه تذكرة بقدرة الله على فعل ما لا يدركه عقلك فقد شق الله البحر لنبيه موسى ليمر ولم يمسسه سوء.. فتذكر قدرته وتأكد من قوته ولا تتعالى على خلق الله بقوتك وقدرتك.
 عاشوراء ليس يوما عاديا فلنأخذ من العبرة والموعظة.. ولا نتوقف على الصوم وحسب فكونك تدرك معية الله وتوقن من قلبك بعلو قدره وغلبة قدرته وتجدد معه العزم وتحسن الظن به أنه لن يخذلك وأنت تطيعه.. كل هذا من العبادات.  

اضافة تعليق