5 نصائح حتى لا تتحول المذاكرة إلى كابوس

الخميس، 20 سبتمبر 2018 04:00 م
كابوس المذاكرة


تأتي وكأنها الـ " كابوس " لدى البعض، فالكبار والصغار لا يحبون قدوم كابوس العام الدراسي وينتظرون بفارغ الصبر انتهاءه.
وحتى لا تتحول " المذاكرة " إلى كابوس، سواء كان ذلك لدي الوالدين أو الأبناء أو كليهما، هذه سلسلة من النصائح لتتحول المذاكرة  لحلم جميل يتحقق لك ولأبنائك :

- جدولة المذاكرة
لا تنظري عزيزتي الأم لعدم وجود داع لوضع جدول للمذاكرة وترك الأبناء كما يحلو لهم، فالجدول سيساعدك ويساعدهم، أشركيهم في وضعه لو كانوا صغارًا وسيتعودوا ويضعونه بمفردهم كبارًا وقد تعلموا التنظيم على مدار الأيام، ومن ثم الشعور بالأمان، ضعى مساحة مرونة في اتباع الجدول للطواريء، لكنه وجوده وتعليقه في مكان واضح ظاهر في غرفة أبنائك ضرورة.

-  تخصيص مكان مناسب للمذاكرة
المكان وتهيئته من الأشياء المهمة جدًا، ليس ضرورىًا أن يكون لإبنك مكتب مستقل وإن كان هو الأفضل ولكن ينبغي " المكان " المستقل ، أي غرفة ليس بها تشويش من تلفاز أو غيره، فغرفة الإستقبال أو المعيشة لو بها تلفاز، أو اجتماع للأسرة لممارسة نشاط ما من شأنه تشتيت انتباه طفلك فهي غير مناسبة للمذاكرة، فالهدوء، والإضاءة، والأثاث ، كلها أشياء مهمة لتحصيل جيد.

- لا تحرميهم من الأنشطة
خطأ فادح ذلك الذي يرتكبه الآباء والأمهات بمنع ممارسة الأنشطة والألعاب خلال العام الدراسي، يمكن التقليل منها وتكثيفها صيفًا أثناء الإجازة، ولكن وجودها وفق قاعدة " ما لا يدرك كله لا يترك كله " من شأنه إفادة أطفالك بالترويح بواسطتها خلال المذاكرة أو بعدها، فهي تعتبر متنفس جيد،  ويمكن اعتبارها مكافأة جيدة عند اتمام تحصيل مطلوب، وأضف لذلك أن الإستمرارية في تنمية المهارة التي ينميها النشاط سواء كانت رياضية أو غيره مهمة للحصول على نتيجة مرضية ونتائج متقدمة، كما أنها تنشط الذهن والجسم فيعود للمذاكرة بوضعية أفضل صحيًا.

-  لا تقارنيهم بغيرهم وشجعيهم
لابد من تحفيز الأبناء للقيام للمذاكرة خاصة لو كانوا صغارًا حتى يصبح الحافز داخلي وهم كبارًا، وبعد التحفيز يأتي التشجيع  واعتماد مبدأ المكافأة، بعد التقييم، واعلامهم بذلك، والحذر من المقارنة سواء بينهم وبين بعضهم البعض أو أقرانهم في المدرسة أو العائلة أو الجيران، فالنتائج لذلك عكسية وغير جيدة كما أنه أسلوب غير تربوي فمراعاة الفروقات الشخصية هو المطلوب، واحترام ذلك، حتى يمكن الحصول على نتائج دراسية جيدة لشخصية متزنة غير مريضة نفسيًا، أو مضطربة، واحرصي دائمًا على علاقة سوية مع أبنائك، فكثيرًا ما تؤدي مشكلات الإستذكار إلى فقد العلاقة أو تشوهها بسبب الصراخ والتأنيب والتوبيخ إلخ .

- اهتمي بالنوم والتغذية
لابد أن ينام طفلك عدد ساعات كافية للحصول على النشاط والصحيان مبكرًا كل يوم لا تقل عن 8 ساعات، أما التغذية فهي ليست مجرد طعام تحشو به البطون، راعي توافر القيمة الغذائية العالية فيما تقدمينه لأطفالك خاصة أثناء المذاكرة مما يغذي العقل وينشط الذهن ولا يثقل الجسم، مثل البيض واللبن والخضروات والفواكه والتونة  والسلمون والمكسرات والفشار.

اضافة تعليق