..

كيف يكون يوم عاشوراء بداية فتح كبير في حياتك؟

الأربعاء، 19 سبتمبر 2018 07:45 م

قال الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد إن ليوم عاشوراء منزلة خاصة ليس فقط في تاريخ المسلمين بل في تاريخ البشرية جمعاء فقد نجى الله فيه سيدنا موسى من الغرق وانشق البحر وغرق فرعون وتغيرت خواص البحر من السائل إلى الجامد فأصبح يشبه الجبل ثم عاد بعدها لطبيعته.
ذكَّر الدكتور عمرو المسلمين بصيام يوم عاشوراء غدا مبينا أن الحكمة من ذلك لنتذكر عظمة الله وقدرته مصداقا لقوله تعالى"وذكرهم بأيام الله".
أضاف الدكتور عمرو في فيديو بثه على صفحته الرسمية على موقع الفيس بوك بعنوان "كيف يكون يوم عاشوراء بداية فتح كبير في حياتك؟": إن الله تعالى له أيام تظهر فيها معجزاته منها يوم عاشوراء الذي تجلت فيه عظمته ومن المفترض أن يحدث في قلوبنا تقدير لعظمة الله تعالى فتلهج ألسنتنا بذكره وتسبيحه.
أوضح أن الحكمة من أمر نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام بصيام يوم عاشوراء هي أن نتذكر عظمة الله وتمتلئ القلوب بجلاله وتوحيده وأننا مؤمنون بالله تعالى وأيامه ومعجزاته.
دعا إلى أن نستشعر عظمة الله في هذا اليوم المبارك لتكون قلوبنا في حالة زلزلة إيمانية ولا نرى شيئا مستحيلا أو صعبا على الله، فيصوم المسلم ويستشعر جلال الله تعالى.
كما دعا الذين لا يستطيعون الصوم لأي ظرف أن يجربوا أن يقولوا ألف مرة "لا إله إلا الله" بنية الشعور بجلال الله وعظمته مشيرا إلى أن العدد ليس هو القضية بل الإحساس والإيمان لعل الله يستجيب دعاءنا ويقضي حاجتنا مثلما استجاب لنبيه موسى عليه السلام.
وختم الفيديو بقوله: جرب غدا أن تقول لا إله إلا الله طوال اليوم من قلبك شاعرا بها موقنا بمعناها وبعدها ادع الله تعالى بما تريده وما تحتاجه أو بالشيء الملح في حياتك.. المهم أن يمتلئ قلبك بجلال الله وحبه وعظمته ومناجاته.. املأ قلبك بهذا المعنى الجليل.. وصم غدا وإذا لم تستطع عش مع جلال الله وإذا لم تستطع انقل هذا المعنى لغيرك لتنال الأجر.

اضافة تعليق