ثلاثة أشياء لا يفتحها إلا الله .. تعرف عليها

الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018 08:30 م
720181516229498743186


قد يجعلك الله سببًا لإدخال سرور على مؤمن ، جلب وظيفة، تزويج أحدهم ، إلخ مما منحك الله أسبابه لكن هناك أمورًا بحسب الدكتور الداعية عمرعبد الكافي لا يستطيع أحد أن يفتحها إلا رب العالمين عزوجل، وهي : القلوب ، السماء، الجنة.
فهناك أناس قلوبهم قاسية، لا تبكي عيونهم لذكر الله وما نزل من الحق، لا يخشعون ولا يبكون لا في صلاة ولا دعاء ولا عند أي ذكر، هناك أجساد يحدث فيها قشعريرة وخوف ووجيب بينما البعض لا يحدث له ذلك، وهذا لابد له من أن يعالج قلبه بالخلوة وقيام الليل، هناك نوعيات من القلوب عندما تدخل على الله عز وجل، وعندما يفتح القلب لله يصير الملكوت الذي نعيش فيه لديه لا شيء، مهينًا، ذرًا، والبعد عن الله شقاء ما بعده شقاء، والشقاء في القلب ببعده عن الله ومن ثم ففتح القلوب ليس سهلًا وهو أجل النعم.
وما أكثر ما يفتح القلوب الذكر والدعاء والصلة، لا قلب فيه بدع ولا حب للدنيا ولا للظلم، فهذه قلوب قاسية لا تنفتح ومع ذلك فالمؤمن لا يعرف اليأس أبدًا، يسعي ويحفد لمرضاة الله وتليين القلب.
أما السماء، فأبوابها تفتح في الثلث الأخير من الليل، ولكننا بسبب ذنوبنا ننام، لذا أهل الجنة لا ينامون لأنهم لا يعصون الله عزوجل، فكثرة النوم مرتبطة بكثرة العصيان، والمؤمن لا يفوت هذه الفرصة قيامًا لله ودعاءً، وتفتح السماء للمظلوم، فدعوته ليس بينها وبين الله حجاب، لذا ينبغي محاسبة النفس أولًا بأول فكما تدين تدان.
وتفتح السموات أيضًا  بإذن الله عند الآذان، وإفطار الصائم، وعيادة المريض، وسجود العبد، عند الإطعام والسقاية لمن يفتقد ذلك .
أما الجنة فتفتح أبوابها بإذن الله للمؤمنين يوم الدين، ودخولها غير سهل فهي محاطة بالمكاره، والمؤمن يجتهد ويحسن الظن بربه حتى يكون ممن تفتح لهم أبواب الجنان.


اضافة تعليق