العناق.. هو الحل؟!

الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018 12:17 م
العناق



ابنتي 25 عامًا، انطوائية كتومة لا تحب أن تعبر عن مشاعرها، قرأت في مذكراتها من يومين أنها لا تحب أن تكون انطوائية ولكن عدم فهم الناس لها يجعلها تحب ذلك.. فكيف لي أن أتعامل معها أو أساعدها على الحديث والاندماج مع الآخرين؟

(ك.ج)



يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وعلاج السلوك:

الشخص الانطوائي الكتوم عادة لا يعرف يعبّر عما بداخله، فإذا حدث وتحدث، فعليك عندما تتحدث معه أو مع أي شخص يتألم ويبكي كثيرًا ولا تستطيع مساعدته فعانقه، عانقه وبشدّة فربما يتغير حاله عندما يشعر بتعاطفك وإحساسك به.


من الضروري إتاحة الفرصة أمام من يتألم ليعبر عن غضبه بأي طريقة كانت، إلى جانب ضرورة تجنب لومه وتوبيخه على هذه الطريقة، حتى لا يؤذي نفسه دون أن يشعُر.



يمكنك تقديم النصح للشخص الذي يعبر لك عن ألمه، وتقول له: "أنت تثق جدًا في قائد الطائرة دون أن تراه وعندما يدعوك لربط حزام الأمان لن تناقشه، وستفعل ما أمرك به، لذلك تشعر بالأمان بعدها، فكيف لو طبقت كل القوانين التي أمرنا الله بها، صف لي كيف الأمان والاطمئنان في قلبك؟ ثق واطمئن يا صديقي ولا تحزن".

وفي حال كون الشخص الذي يعاني سواء زوجتك أو أختك أو أمك، فما عليك سوى معانقتهن وتقبيل أيديهن، ومن ثم ستجد أنك كنت بحاجة لهذا العناق قبلهن، كن حنونًا ولطيفًا فقمة النضج والرقي أن ترضيهن.

اضافة تعليق