"جيف بيزوس".. تاجر الكتب الشاطر الأغنى بالعالم

الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018 11:32 ص
جيف-بيزوس


 
لا يفرق العمل الخيري بين ملة وأخرى، فالخير جعله الله للناس كافة، وقال إنه لا فرق بين عربي على أعجمي إلا بالتقوى.

 
هذا ما ينطبق على عمل الخير دون استثناء، حيث أمرنا الشرع بأن نمتدح أهل الخير، حتى أن النبي صلى الله عليه وسلم امتدح حزب الفضول، وقال لو دعيت إليه لأجبت، كما امتدح النبي صلى الله عليه وسلم حاتم الطائي وقال عنه إنه كان يحب مكارم الأاخلاق.

 
وتطبيقًا لسنة النبي صلى الله عليه وسلم، وامتداحًا لعمل الخير، نلقي الضوء على رجال الأعمال جيف بيزوس، الرئيس التنفيذي لشركة "أمازون"، الذي قرر التبرع بمبلغ ملياري دولار لصندوق خيري أسسه بهدف مساعدة المشردين وإنشاء شبكة جديدة من المدارس.

 
جاء إعلان "بيزوس"، أغنى رجل في العالم، في تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي "توتير"، حيث أوضح أن الصندوق الخيري سيحمل اسم "داي وان فاند".

 

وتُقدر ثروة بيزوس بأكثر من 164 مليار دولار، ومع كثرة ثروته طلب بيزوس العام الماضي عبر تويتر اقتراحات لأبواب إنفاق لثروته التي شهدت زيادة كبيرة العام الحالي مع الارتفاع الحاد لسعر سهم "أمازون" وخفض الضرائب في الولايات المتحدة.

 
وقال "بيزوس" إن صندوقه سوف يسهم في تمويل منظمات "خيرية قائمة تساعد الأسر المشردة" وتمويل "شبكة جديدة من المدارس التمهيدية في مجتمعات محدودة الدخل".

 
وأصبحت "أمازون"، التي أسسها بيزوس في عام 1994، ثاني شركة مدرجة في سوق الأسهم تبلغ قيمتها السوقية تريليون دولار.

 

وعلى الرغم من ضخامة المبلغ الذي أعلن بيزوس التبرع به، إلا أنه أقل كثيرا من تبرعات قدمها مليارديرات آخرون مثل بيل غيتس مؤسس شركة ميكروسوفت الذي تبرع بعشرات المليارات من ثروته لمؤسسته الخيرية، ومارك زوكربرغ رئيس فيسبوك الذي تعهد بالتبرع بـ 99 في المئة من أسهمه في عملاق التواصل الاجتماعي لصالح منظمة تسعى لرعاية المجتمع.
 

ومع ذلك يعد تبرع "بيزوس" من أبواب الخير التي تشجع رجال الأعمال على التبرع من أجل الفقراء والمشردين.

 
ويمتلك "بيزوس" مشروع "بلو أورجين" للصواريخ الفضائية وصحيفة "واشنطن بوست".

 

صنع "بيزوس" ثروته كمهندس كمبيوتر، ولد في 12 يناير 1964 في مدينة ألباكيركي في ولاية نيو مكسيكو بالولايات المتحدة, وكانت والدته جاكلين جيس مراهقة عندما تزوجت من والده تيد يورجنسن، وبعد انفصالها عنه تزوجت ميجيل بيزوس وهو مهاجر كوبي وقام ميجيل بتبني جيف ليحمل اسم عائلته.

 
تخرج بيزوس من جامعة برينستون حيث درس في مجال الكمبيوتر, وكان يعمل خلال العطلات الصيفية حيث عمل عام 1984 كمبرمج في النرويج وفي السنة التالية قام بتطوير برنامج لصالح شركة IBM في كاليفورنيا، كما انتخب جيف بيزوس رئيسًا لطلاب جامعة برينستون لاكتشاف الفضاء، وتخرج من الجامعة في 1986 بمرتبة الشرف وحصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية وعلوم الكمبيوتر.

 

في 1995 عاد جيف بيزوس للعمل بتأسيسه موقع أمازون لبيع الكتب عبر الإنترنت ورغم تشكيك الكثير من خبراء التسويق والمبيعات في نجاحه إلا أن الموقع حقق انتشارًا كبيرًا وأصبح عالميًا في سنة 1997, وفي سنة 1998 بدأ الموقع بتنويع بضائعه عبر إضافة الأقراص المدمجة وشرائط الفيديو وفي 2002 بدأ ببيع الملابس, كما أنشأ الموقع محرك البحث A9 في سنة 2003 وهو محرك بحث متخصص في مواقع التجارة الإلكترونية.

 

في سنة 2010 وقع موقع أمازون اتفاقية مع وكالة Wylie لإعطائه الحقوق الرقمية لأعمال الكثير من المؤلفين وهو ما زاد بشكل كبير في أرباح الموقع والمبيعات وبالتالي أرباح المؤلفين, رغم اعتراض بعض دور النشر الورقية.

 

في الخامس من أغسطس سنة 2013 اشترى جيف بيزوس صحيفة Washington Post العريقة وكل مؤسساتها لصالح موقع أمازون بمبلغ 250 مليون دولار منهيًا سيطرة عائلةجراهام على المؤسسة لأكثر من أربعة عقود.


في ديسمبر 2013 كشف جيف عن مبادرة تجريبية لموقع أمازون باسم Amazon Prime Air التي ستستعمل الطائرات الصغيرة بدون طيار لحمل البضاعة إلى الزبائن الذين لا يبعدون أكثر من عشرة أميال عن فروع  الشركة.

 

ثروة جيف بيزوس تبلغ حوالي 63.6 مليار دولار, كما أن موقع أمازون يعتبر من أكثر مواقع التجارة الإلكترونية انتشارًا في العالم والرقم واحد حين يتعلق الأمر بشراء الكتب عبر الإنترنت.

اضافة تعليق